{{----}}
الاستخدام العشوائي للصادات
_تخرج متعباً من المنزل وتقابل جارك الذي ينصحك بدواء كان قد تناوله وتحسّن، ماذا لو كان هذا الدواء صاداً حيوياً؟ هل نستطيع تناول الصادات الحيوية في الوقت الذي نريد أم أن للأمر ضوابط وشروط؟ تندرج الصادات تحت الأدوية التي يجب أن تصرف بموجب وصفة طبية وفقاً لتعليمات الطبيب والصيدلي، وبناءً عليه فإننا نطلق تسمية "الاستخدام العشوائي للصادات" أو سوء استخدام الصادات لكل ما لا يطابق هذه الشروط والتعليمات. أول أشكال سوء الاستخدام هو تناول الصادات دون الرجوع إلى طبيب لوضع تشخيص المرض وعلاجه المناسب، وهو أمرٌ شائع نوعاً ما كأن تشعر بأعراض نزلة بردية فتتناول الحبوب "الحمراء والسوداء" كما يطلق عليها بالتسمية الشعبية بغرض تسريع الشفاء، أو أن تعطي لطفلك دواء كان قد وصفه الطبيب في مرض سابق، وتقرّر من ذاتك أنه الدواء المناسب فقط لتشابه الأعراض، مع العلم أن الصادات الحيوية تستهدف الجراثيم، ولكل صنف جرثومي الصادات المناسبة له وبالتالي لا تستطيع الصادات علاج الأمراض الفيروسية أو الطفيلية أو المناعية الذاتية، كما لا يستطيع صنف محدد من الصادات استهداف جرثوم ليس ضمن نطاق تأثيره. من أشكال سوء الاستخدام الأخرى الانقطاع عن تناول الصاد الحيوي الذي قد وصفه لك الطبيب حين تشعر بالتحسن، فمثلاً قد يقرر الطبيب أو الصيدلي أنك تحتاج أن تتناول الصاد لأسبوعين، فتأخذه أسبوعاً واحداً ثم تنقطع عنه بحجة أن أعراض المرض قد زالت. وعلى نحو آخر قد ينسى بعض المرضى تناول دوائهم لأيام، فإذا تذكروا ضاعفوا الجرعة من أنفسهم بغية تعويض الأيام الفائتة، في هذه الحالة عليك استشارة الطبيب أو الصيدلاني ليزودك بمقدار الجرعة المناسبة ومدة استخدامها الجيدة. بالإضافة إلى أن الصادات قد تتعرض لظروف سوء تخزين أو سوء استخدام لأشكالها الصيدلانية العديدة. قد نسأل أنفسنا ما الضرر من ذلك؟ وهو ما سنفصل به في مقال لاحق لكننا سنختصر الجواب الآن بأن الجراثيم تستطيع تشكيل مقاومة لهذه الصادات بحيث تهرب من تأثيراتها وتبقى على قيد الحياة، وبالتالي نخسر فرصنا في الشفاء والتعافي. السؤال الأخير: هل تستخدم الصادات الحيوية في علاج فيروس كوفيد 19؟ كما نعلم فإن وباء الكورونا ناجم عن إصابة فيروسية وبالتالي فإن الفايروس لا يتأثر بالصادات الحيوية وليست علاجاً له.. وتحذر منظمة الصحة العالمية من الاستخدام الجائر للصادات الذي رافق الوباء والذي قد تصاحبه نتائج كارثية فيما بعد. لكن علينا أن نشير أن الصادات الحيوية قد تستخدم من ضمن العلاجات لبعض المرضى في حال حصلت لديهم اختلاطات وإنتانات جرثومية، وفي الغالب يكون هؤلاء المرضى من مرضى المشافي وبالتالي فهم معرضون لجراثيم المشفى المختلفة، أي أن الصادات المستخدمة هنا تستهدف الإصابة الجرثومية وليس الفايروس بحد ذاته.
اقرأ المزيد
{{----}}
الحساسية لبعض الصادات وتأثيراتها الجانبية
هل طلب منك طبيبك مسبقاً إجراء "اختبار تحسس" لأحد أدوية الصادات الحيوية التي وصفها لك قبل تناولها؟ ولماذا؟! إذا أردنا الحديث عن حساسية بعض الأجسام لمركبات الصادات الحيوية فإن أول ما يتصدر الصفحة ( حساسية بعض الأشخاص لمركب يدعى البنسلين)، ينتمي البنسلين لفئة من الأدوية المضادة للبكتيريا تُسمى المضادات الحيوية بيتا لاكتام. على الرغم من اختلاف آليات عمل الأدوية، فإنها بشكل عام تعمل على مكافحة العدوى عن طريق مهاجمة الجدران الخلوية البكتيرية. لماذا يتسبب هذا الدواء بالحساسية ضده إذا ؟! تحدث حساسية البنسلين عندما يصبح جهازك المناعي شديد الحساسية تجاه هذا الدواء — وذلك من خلال رد فعل خطأ تجاه الدواء على أنه مادة ضارة، يترجمها الجسم كما لو كانت عدوى فيروسية أو بكتيرية. قبل أن يصبح الجهاز المناعي حساسًا للبنسلين، يجب أن تخضع للعلاج مرة واحدة على الأقل. إذا كان جهازك المناعي قد أخطأ في التعرف على البنسلين على أنه مادة ضارة، فإنه يقوم بتطوير جسم مضاد للعقار. في المرة التالية التي تتناول فيها العقار، ستحدده هذه الأجسام المضادة وتوجه من الجهاز المناعي هجمات إلى المادة. تتسبب المواد الكيميائية الناتجة عن هذا النشاط في ظهور العلامات والأعراض المرتبطة برد الفعل التحسسي. ما هي أعراض رد الفعل التحسسي تجاه البنسلين؟ علامات وأعراض حساسية البنسلين غالبًا ما تحدث في غضون ساعة بعد تناول الدواء. وبشكل أقل شيوعًا، يمكن أن تحدث ردود الفعل بعد ساعات أو أيام أو أسابيع. قد تشمل علامات وأعراض حساسية البنسلين ما يلي: الطفح الجلدي الشرى حكة الحمى التورم ضيق النفس الصفير أنف مرتشحة عيون بها حكة أو عيون دامعة التأق ما هو التأق؟! نادراً ما يتطور رد الفعل التحسسي عند بعض الأشخاص لمرحلة مهددة للحياة تدعى التأق، ويسبب عندها خللاً وظيفيًا على نطاق واسع في أجهزة الجسم. تتضمن علامات التأق وأعراضه ما يلي: تضيق الممرات الهوائية والحلق، الأمر الذي يسبب صعوبة في التنفس غثيانًا أو تشنجات في البطن القيء أو الإسهال دوخة أو دوارًا الضعف وسرعة النبض انخفاض ضغط الدم النوبات فقدان الوعي ما هو اختبار التحسس ضد البنسلين.. وكيف يجرى؟! من خلال اختبار للجلد، يقوم الطبيب أو الممرضة بحقن كمية صغيرة من البنسلين بإبرة صغيرة. سيسبب رد الفعل الإيجابي على الاختبار ظهور بثور حمراء مرتفعة مثيرة للحكة. تشير النتيجة الإيجابية إلى وجود احتمالية عالية لحساسية البنسلين . عادةً ما تعني نتيجة الاختبار السلبية (عدم ظهور بثور حوراء حاكة) أنك لست معرضا لاحتمال كبير لوجود حساسية للبنسلين . لكن النتيجة السلبية يصعب تفسيرها؛ لأن بعض أنواع التفاعلات الدوائية لا يمكن اكتشافها عن طريق اختبارات الجلد. لذا من الضروري جدا عدم تناول أي دواء من فئة الصادات الحيوية دون مراجعة الطبيب وإجراء اختبار التحسس على الأقل لنفي احتمال وجود حساسية بشكل رئيسي على البنسلين.
اقرأ المزيد
{{----}}
الأمراض التي تعالج بالصادات
إن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية — وخاصة أخذ المضادات الحيوية حتى عندما لا يكون العلاج المناسب — يعزز مقاومة المضادات الحيوية. وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن ما يقرب من ثلث إلى نصف استخدامات المضادات الحيوية في البشر غير ضروري أو غير مناسب. تعالج المضادات الحيوية العدوى البكتيرية وليس العدوى الفيروسية. على سبيل المثال، المضاد الحيوي هو العلاج المناسب لالتهاب الحلق، الذي تسببه البكتيريا العِقدِيَّة المُقيحة. ولكنها ليست العلاج الصحيح لمعظم التهابات الحلق، والتي تسببها الفيروسات؛ هذا الأمر الذي لا يمكن إدراكه دون مراجعة الطبيب المختص لتحديد العامل المسبب للمرض سواء كان فيروس أو بكتيريا. إذا أخذت مضادًا حيويًا وأنت مصاب بالفعل بعدوى فيروسية، فإن المضاد الحيوي يهاجم البكتيريا الموجودة في جسمك — وهي بكتيريا مفيدة أو على الأقل لا تسبب المرض. ومن ثم يمكن لهذا العلاج غير الموجه بصورة صحيحة أن يعزز خصائص مقاومة المضادات الحيوية في البكتيريا غير الضارة والتي يمكن أن تشارك تلك الخصائص مع البكتيريا الأخرى، أو تخلق فرصة للبكتيريا التي يمكنها إحداث ضرر لتحل محل البكتيريا غير الضارة. من منا_ رغم عدم مسؤولية هذا التصرف_ تناول مضادات الالتهاب عندما أحس بأعراض الرشح أو الزكام؟! لنوضح الأمر أكثر.. تشمل العدوى الفيروسية الشائعة التي لا تستفيد من العلاج بالمضادات الحيوية: البرد الإنفلونزا الالتهاب الرئوي معظم أنواع السعال بعض العدوى في الأذن بعض عدوى الجيوب الأنفية بعض اضطرابات المعدة وإن تناول المضاد الحيوي في حالة وجود عدوى فيروسية: لن يشفي العدوى لن يحمي الأشخاص الآخرين من المرض لن يساعدك في الشعور بالتحسن أنت أو طفلك قد يتسبب في آثار جانبية غير ضرورية وضارة يعزز مقاومة المضادات الحيوية هناك فكرة أخرى مهمة يجب طرحها.. " تناول المضادات الحيوية عند وصفها من قبل طبيبك ولكن بشكل مسؤول! " من المغري التوقف عن تناول المضاد الحيوي فور الشعور بتحسن. ولكن العلاج بأكمله ضروري لقتل البكتيريا المسببة للمرض. حيث إن عدم الاستمرار في تناول المضاد الحيوي وفق تعليمات الطبيب قد يؤدي إلى الحاجة لمتابعته لاحقًا وقد يعزز ذلك انتشار خصائص مقاومة المضادات الحيوية بين البكتيريا الضارة.
اقرأ المزيد
{{----}}
الصادات
جميعنا سمعنا بمصطلح الصادات الحيوية والذي زاد استخدامه مؤخراً مع انتشار الأوبئة والاستخدام العشوائي للأدوية، وما بين تضارب حول فعالية استخدامها ومخاطر تناولها بصورة غير منظمة نقع في حيرة من أمرنا، فما هي الصادات الحيوية؟ بدايةً تعرّف الصادات الحيوية على أنها هي مواد تقتل الجراثيم أو تثبط نموّها، تستخدم لعلاج الأمراض التي تسببها الجراثيم. لاستخدام الصادات تاريخٌ طويل قد يعود إلى القرن التاسع عشر، لكن ظهورها بشكلها المعروف حالياً بدأ من لحظة اكتشاف البنسلين على يد الصيدلاني وعالم النباتات ألكسندر فليمنغ عام ألف وتسعمئة وثمانية وعشرين أي ببدايات القرن العشرين، والذي نال لاكتشافه هذا جائزة نوبل في الطب. يتم الحصول على المضادات الحيوية من مصادر طبيعية عن طريق كائنات دقيقة تنتج هذه المواد، ليتم عزلها وإجراء عدة تعديلات عليها في المختبرات، ثم لتصلنا بشكلها النهائي الذي يتنوع بين شراب معلق ومحاليل، وقد نراه على شكل أقراص وحبوب، كما أن بعض المضادات قد تعطى وريدياً في المشافي تحت الإشراف الطبي. تملك الصادات الحيوية تأثيرات متعددة على الخلية الجرثومية تهدف إلى تدميرها أو إيقاف نموها، فبعضها يؤثر على جدار الخلية الجرثومية الخلوي، بعضها الآخر يؤثر على الغشاء الخلوي أو عملية تصنيع البروتينات أو الحموض النووية، وعليه يتم تقسيم المضادات الحيوية إلى زمر وتنطوي الزمرة على العديد من الأدوية. من الزمر التي تؤثر على الجدار الخلوي مثلاً زمرة البيتا لاكتام التي يعد البنسلين أشهر فصائلها. كما وقد تقسم الزمرة الواحدة إلى عدة أجيال تبعاً لفعالية أدويتها وتاريخ ظهورها وأشكالها الدوائية، إذ تمتاز الأجيال الأحدث عادةً بتأثيرات أقوى وتشمل طيفاً أوسع من الجراثيم. وبناءً عليه لا يوجد نوع واحد من المضادات الحيوية يستطيع علاج الأمراض جميعها، بالتالي يتوجب علينا زيارة الطبيب لتحديد الدواء المناسب لكل حالة. .كان هذا تعريفاً مبسّطاً عن المضادات الحيوية دون الخوض في تفاصيلها المعقدة، البقية تأتي في مقالات لاحقة.
اقرأ المزيد
{{----}}
الاكتئاب
الاكتئاب هو اضطراب مزاجي شائع لكنه خطير، يسبب الاكتئاب الشعور بالحزن أو عدم الاهتمام بالأنشطة التي مارستها من قبل، يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من المشاكل العاطفية و الجسدية و يمكن أن يقلل من قدرة الشخص على الإنجاز في مكان العمل أو المنزل. ما لا يقل عن 5% تقريبا من المراهقين، كل 1 من 20 مراهق سيتعرض لنوبة من الاكتئاب الشديد، مما يجعل هذا الاضطراب أحد أكثر الأمراض الطبية التي تواجه الشباب شيوعا، ويقدر أن 1 من كل 15 بالغ يعاني من الاكتئاب. يمكن للاكتئاب أن يصيب الإنسان في أي وقت، ولكن في المجمل، يظهر لأول مرة بين آخر سن المراهقة إلى منتصف العشرينات، وعادةً النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالاكتئاب. يمكن تصنيف أعراض الاكتئاب إلى أربع فئات، تلك التي تؤثر على المزاج، التي تؤثر على الأعراض الجسدية، التي تؤثر على الموقف الذاتي، والأعراض المنتظمة: 1- التغير في المزاج: هناك عدد من التغيرات المزاجية التي تحدث عند الإصابة بالاكتئاب، و هذه التغيرات تظهر كأعراض للشعور بالحزن أو الخوف، يشعر البعض بالغضب و الانزعاج من أبسط الأشياء، في حين أن البعض الآخر لا يشعر بأي شيء (الشعور بالفراغ). يختبر البعض قدرة عدم الشعور بالفرح أو فقدان الاهتمام بالأنشطة التي اعتاد أن يستمتع بها. العديد من الأشخاص خاصة المراهقين يعانون من حساسية مفرطة للشعور بالرفض أو الفشل. 2- الأعراض الجسدية: قد يؤثر الاكتئاب على الشهية والوزن والنوم والطاقة، وقد يعاني الأشخاص من زيادة أو انخفاض في الشهية أو الوزن، ويجدون صعوبة في النوم أو ينامون أكثر من اللازم، ويشعرون بالإرهاق المستمر وعدم وجود طاقة لدرجة أن أداء الأنشطة اليومية يمكن أن يشعر بالإرهاق، ويصاب البعض بالبطء في الكلام و القيام بالأنشطة. قد يعاني البعض من الشعور بالأرق وصعوبة في التركيز أو التذكر أو اتخاذ القرار. 3- تغيرات في المواقف تجاه الذات: يظهر تغيير الموقف الذاتي في الاكتئاب على أنه فقدان الثقة وفقدان احترام الذات، مما يؤدي إلى تطوير مشاعر عدم القيمة أو العجز. قد يشعر البعض بإحساس عميق بالذنب و أنهم يشكلون عبئا على أسرهم أو أصدقائهم. يمكن أن يظهر الاكتئاب أيضا بين بعض الأشخاص الذين يميلون إلى العزلة عن الناس وفقدان الاهتمام والقدرة على الاختلاط بالآخرين. يمكن أن يؤثر الاكتئاب بشكل كبير على إنتاجية الشخص. على سبيل المثال ، قد يبدأ الطلاب في الحصول على درجات منخفضة، أو الأشخاص الذين يعملون في وظائف يكون أدائهم ضعيف. 4- الأعراض المستمرة : على الرغم من أن الاكتئاب هو اضطراب مزاجي ، إلا أنه يمكن أن يسبب أعراض مستمرة مثل الأوجاع أو الآلام أو الصداع أو التشنجات أو مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الغثيان وآلام المعدة دون سبب جسدي واضح أو لا يخفف حتى مع العلاج. ليس كل من يعاني من الاكتئاب يعاني من كل عرض. يعاني بعض الأشخاص من أعراض قليلة فقط ، بينما قد يعاني البعض الآخر من العديد من الأعراض. في الحالات الشديدة ، يمكن أن يدفع الاكتئاب الأفراد إلى التفكير بالانتحار أو دفعهم نحو عادات مدمرة وغير صحية مثل التدخين، وتعاطي المخدرات، والاعتماد على الكحول، وفي بعض الحالات قد يعاني البعض من إصابة ذاتية. من المهم أيضا الإشارة إلى أن الحزن ليس مثل الاكتئاب ، حتى إذا كان الكثير ممن يمرون بنوبات حزن عميق يصفون مشاعرهم بالقول أنهم "مكتئبون"، وهو ليس مثل الاكتئاب السريري. هناك عدد من الأشياء التي يمكن للناس القيام بها للمساعدة في تخفيف أعراض الاكتئاب، فبالنسبة لكثير من الناس، تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على خلق شعور إيجابي وتحسين المزاج. يمكن أن يساعد الحصول على قسط كاف من النوم على أساس منتظم وتناول نظام غذائي صحي وتجنب الكحول (مثبطات) على التقليل من أعراض الاكتئاب. الاكتئاب مرض حقيقي و المساعدة موجودة بالتشخيص والعلاج المناسب، فإن الغالبية العظمى من المصابين بالاكتئاب سيتغلبون عليه ويعيشون حياة صحية ومرضية، إذا كنت تعاني من أعراض الاكتئاب، فلا تتردد في الحصول على مساعدة طبية فالمرض العقلي لا يقل أهمية عن الصحة البدنية، ولا ينبغي أن يكون هناك خجل من طلب العلاج والمساعدة عند الحاجة. ابق آمنا و جيدا. 1. https://www.psychiatry.org/patients-families/depression/what-is-depression 2. https://www.nimh.nih.gov/health/topics/depression/index.shtml 3. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/teen-depression/symptoms-causes/syc-20350985 4. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/teen-depression/symptoms-causes/syc-20350985
اقرأ المزيد
{{----}}
وسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على الصحة النفسية
خلال العقد الماضي، تسببت الشبكات الاجتماعية عبر الانترنت في تغييرات عميقة في طريقة تواصل الناس و تفاعلهم مع بعضهم، و مع ذلك قام بعض الباحثون بربط شبكات التواصل الاجتماعي مع العديد من الاضطرابات النفسية بما في ذلك أعراض الاكتئاب و القلق و تدني احترام الذات، و قدمت دراسات أخرى نتائج معاكسة من حيث التأثير الإيجابي لشبكات التواصل الاجتماعي على احترام الذات، نظرا لأن الشبكات الاجتماعية هي ظاهرة جديدة نسبيا، هناك العديد من الأسئلة حول تأثيرها على الصحة العقلية ماتزال دون جواب. يُعتقد أن ما يسمى "إدمان وسائل التواصل الاجتماعي" يؤثر على حوالي 5% من المراهقين و أنه قد يسبب إدمان أكثر من الكحول و السجائر. إن طبيعته "المسببة للإدمان" تعود إلى مدى استخدامه، و يتم ربط الرغبة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بالإشباع الفوري للحاجة إلى تجربة ممتعة قصيرة المدى و إطلاق الدوبامين ( وهي مادة كيميائية في الدماغ مرتبطة بالمتعة ). أحد الاستطلاعات أظهر أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي له آثار على المراهقين تتضمن : - صعوبة في النوم عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعي . - الانزعاج من ظهور الإشعارات أثناء النوم مما يدفعهم للتحقق منها . - صعوبة في الاسترخاء بعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي . هذه الآثار السلبية على عمل النوم لها علاقة سلبية بالصحة العقلية ( أي أن الصعوبة في النوم الناتج عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مكثف يمكن أن يؤدي إلى صعف الصحة العقلية و سوئها ) كما تم ربط الاستخدام الكبير لوسائل التواصل الاجتماعي بالقلق و نوبات الاكتئاب . معظم الناس الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي يشعرون بالقلق , و عند انقطاعهم عنها يلجؤون إليها لتقليل هذا القلق وينتهي بهم الأمر إلى شكل آخر من القلق الناتج عن تفاعلهم مع منصاتهم الرقمية، آثار الانقطاع عن وسائل التواصل الاجتماعي تظهر الإشارة على أنه يعمل كوظيفة المهدئ، اقترحت الأبحاث أنه على الفرد استخدام هذه الوسائل مرة واحدة مهما كان حجم الضغط الذي يدفعه لاستخدام هذه المنصات و استبدالها بضغوط أخرى قد تخفف من القلق، كما إن استخدام " الإعجابات " و " المتابعون " يؤدي إلى إنشاء مقارنة بين هذا الفرد و الأفراد الآخرين بشكل سلبي مما يجعله أكثر قلقا . كانت فكرة "حسد Facebook" موضوعا لعدد من الدراسات التي تركز بشكل خاص على تأثير "المتابعة السلبية" على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث حددت بعض الدراسات الارتباطات بين هذا الاستخدام الإشكالي لوسائل التواصل الاجتماعي والاكتئاب، و يصور العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي أنفسهم وحياتهم بطريقة جذابة بشكل غير واقعي، ويشاركون نسخا من الواقع المثالي، على سبيل المثال، قد يستنتج بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي خطأ أن الآخرين يعيشون حياة أكثر إثارة وسعادة، وهذا يمكن أن يجعلهم يشعرون بالنقص و يقلل من احترام الذات لديهم ويسبب القلق والاكتئاب، بالإضافة إلى ذلك، تلعب البلطجة الإلكترونية عاملا كبيرا ومهما في زيادة القلق والاكتئاب والضيق وحتى الميول الانتحارية. ولكن قبل أن ندين وسائل التواصل الاجتماعي بشكل صريح، هناك أيضا فوائد لاستخدام منصات وسائل التواصل الاجتماعي، ترتبط هذه الفوائد بتحسين الشعور بالذات، حيث إن الوصول إلى التكنولوجيا لديه القدرة على تحويل المستخدم وزراعة ميزات جديدة لشخصية الفرد، ودعونا لا ننسى التأثير الإيجابي لوسائل التواصل الاجتماعي وحقيقة أنه يمكن للمستخدمين الآن التواصل والبقاء على اطلاع بالأصدقاء و الأسرة بشكل أسهل وأسرع من ذي قبل، مما يخلق ويدعم الروابط بين الناس ، وبالتالي يقلل من الشعور بالوحدة، بالإضافة إلى ذلك ، فإن هذه المنصات تمنح الناس صوتا للتعبير عن أفكارهم ومشاعرهم وتفتح نافذة للناس للتواصل والتعاطف مع بعضهم البعض. وسائل التواصل الاجتماعي هي سيف ذو حدين و أصبح بلا شك أداة في حياتنا لا يمكننا التغاضي عنها أو التخلي عنها، لأننا جميعا نضع ملفاتنا الشخصية ونضع أنفسنا في العلن، مما يجعلنا عرضة للسلبية وردود الفعل الإيجابية. إن مفتاح التنقل في هذه الحياة الرقمية اهو أن نكون معتدلين في استخدامنا وأن نكون حذرين فيما يتعلق بكيفية استيعابنا لما نراه، ففي عصر التكنولوجيا والتضليل على وسائل التواصل الاجتماعي، أصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى أن نفكر حقا ونحلل ما نراه ونقرأه على وسائل التواصل الاجتماعي ونضع في أذهاننا أنه ليس كل ما يتم تقديمه يعبر عن الصورة بأكملها . المصادر: 1. https://www.centreformentalhealth.org.uk/blog/centre-mental-health-blog/anxiety-loneliness-fear-missing-out-social-media 2. https://www.centreformentalhealth.org.uk/sites/default/files/2018-09/CentreforMentalHealth_Briefing_53_Social_Media.pdf 3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4183915/ 4. https://www.psychologytoday.com/us/blog/the-first-impression/201611/the-psychology-social-media 5. https://www.psychologytoday.com/us/blog/digital-world-real-world/202002/anxiety-and-social-media-use 6. https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/02673843.2019.1590851
اقرأ المزيد
{{----}}
صور ة الجسد
صورة الجسد يتم تعريفها على أنها أفكار المرء وإدراكه وموقفه من مظهره الشخصي، وهي كيف يرى الشخص نفسه وكيف يشعر تجاه شكل جسمه عند النظر للمرآة. ترتبط فكرة الجسد المثالي ارتباطاً وثيقاً بالوصمة المبنية على الوزن التي تتمثل بالتمييز لإشعار الشخص بالخزي بناءاً على الوزن، حيث أن قولبة الوزن وتنميطه على وزن معين مثالي يزيد من عدم الرضا على الجسم، ويعاني الأشخاص الذين يشعرون بعدم رضا اتجاه أجسامهم وبشكل حاد يعانون الاكتئاب والانعزال وثقة منخفضة في النفس، كما أنهم يصابون باضطراب طعام. على مر التاريخ، قامت المعتقدات الثقافية السائدة ببناء وجهة نظرعامة الشعب تجاه شكل جسد المرأة المثالي، ولكن في يومنا هذا ومع انتشار وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة كالتلفاز والإنترنت والمجلات أصبحنا محاطين بصور نمطية للجمال العوامل المؤثرة: القلق حيال صورة الجسد غالبا ما تبدأ في سن صغير لتستمر مدى الحياة، حيث وجد أن معظم الفتيات منذ السادسة من العمر يعبرن عن قلقهن حيال أوزانهن وشكل أجسامهم، وقدرت الإحصائيات أن ما يقارب ال 50% من الفتيات في سن المراهقة عبرن عن عدم رضاهن بأجسامهن. يرجع عدم الرضا عن الجسم إلى العوامل المجتمعية مع كون وسائل التواصل الاجتماعي والوسائط الإعلامية (كالتلفاز ومجلات الأزياء) العوامل الأكثر تأثيرا بسبب انتشار صور كثيرة تتعلق بالصورة المثالية لجسم المرأة وتروج لمعايير صعبة التحقيق مبنية على تعديلات تتم على الصور من خلال برامج كالفوتوشوب ليبدو جسد النساء طويلاً ونحيلاً وذو ثدي معتدل الحجم، مما يولد صراع داخلي ينتج عن مقارنة الشخص لذاته مع هذه الصور المعروضة وبالتالي الشعور بعدم الرضا> بحسب الإحصائيات، تقوم 83% من الفتيات في سن المراهقة بقراءة مجلات الموضة التي تؤثر وبشكل كبير على تطور شخصيتهن، خصوصا فيما يتعلق بالأدوار القائمة على النوع الإجتماعي وتطور القيم والمعتقدات، فعند طرح سؤال "ماذا ستتمنون إذا أتحيت لكن ثلاث أماني لتحقيقها؟" على مجموعة فتيات تتراوح أعمارهن بين الأحد عشرعاماً والسبعة عشر عاماً كان الجواب الطاغي هو خسارة الوزن والقدرة على عدم اكتسابه. وفي دراسة أخرى أجريت على نساء في المتوسط من عمرهن طرح عليهن سؤال "ما هو أكثر شيء تريدون أن تغيروه في حياتكن؟" كان الوزن هو إجابة أكثر من نصف المشتركات. صورة الجسد المثالي واضطرابات الطعام: لفهم العلاقة المباشرة بين التعرض اليومي لصور تروج لأشكال الجسم النحيل وعدم الرضا عن شكل الجسم واضطرابات الطعام، أجريت دراسات كثيرة قام الباحثون من خلالها بعرض صور لعارضات أزياء ومشاهير ذوي أجسام نحيفة على عدد من الشابات وقاموا بقياس مدى الرضا عن أجسامهن، قوة الدافع لخسارة الوزن، مزاج هؤلاء الشابات ومدى حب الذات لديهن قبل عرض الصور وبعد عرضها. معظم النتائج بينت أن عرض هذه الصور قام بزيادة عدم الرضا والاضطرابات العاطفية لدى العينة، بينما نسبة قليلة لم تبدي أي تأثير اتجاه مشاهدة هذه الصور، وترجع هذه النتائج للاختلاف بين قدرة الشخص على التأثر بهذه لمحتويات. كما أن دراسات أخرى كثيرة أثبتت أن المعايير المطروحة في الإعلام ومنصات التواصل الإجتماعي تؤثر وبشكل واضح على رضا النساء بأجسامهن وعلى توقعات الذكور اتجاه مظهر المرأة، وكيف أن الضغط المتولد من محاولة الوصول لصورة الجسد المثالية كان عامل رئيسي مسبب لاضطرابات الطعام. ولكن الضغوط للحصول على الجسد المثالي مصدره لا يقتصر على ذلك فحسب، حيث وجد أن الضغط قد يأتي من قبل المحيط والأقارب، وقد تتعرض الفتاة للضغط من قبل صديقها الحميم للحصول على جسد جذاب، وحتى بطريقة غير مباشرة عن طريق محلات الملابس التي قد لا تملك إلا مقاسات صغيرة. مع تزايد الضغوطات المتعلقة بشكل الجسد المثالي وانتشار الشركات المروجة للحميات والتنحيف، ازداد القلق اتجاه اضطرابات الطعام. تعرف اضطرابات الطعام على أنها مرض يتصف بعادات أكل غير منتظمة ويعاني المصابون من قلق حول شكل أجسامهم وأوزانهم. يتمثل اضطراب الطعام بثلاث مظاهر هي: 1. فقدان الشهية العصبي: حيث يعاني المصابون من خوف من زيادة الوزن يصل لحد الهوس ويكون لديهم إدراك غير واقعي لصورة وينظرون لنفسهم على أنهم بدينين فبالتالي يرفضون الحفاظ على وزن سليم للجسم عن طريق الحد من كميات الطعام التي يستهلكونها. 2. الشره المرضي العصبي: يتصف هذا المرض بأكل كميات كبيرة من الطعام بشكل متكرر يليه سلوكيات تعوض عن هذا النهم في الطعام، كمحاولة التقيؤ لإفراغ المعدة من الطعام المتناول، الإفراط في التمارين الرياضية، أو استخدام مفرط للأدوية المدرة والملينات المعوية، وغالبا ما تحدث هذه الدورة من الأكل بنهم ومن ثم التخلص من هذا الطعام بالسر، مما يخلق شعوراً بالعار والذنب وفقدان السيطرة. المصابون بهذا النوع من اضطراب الطعام غالبا ما يمتلكهم خوف من كسب الوزن ويشعرون بعدم رضا شديد عن حجم وشكل أجسامهم. 3. اضطراب نهم الطعام: المصابون بهذا الإضطرب يفقدون السيطرة على أنفسهم عند تناول الطعام، وعلى عكس الشره المرضي العصبي الذي يتصف بمعاوضة للتخلص من الطعام المستهلك، اضطراب نهم الطعام لا يليه معاوضة. لذا، معظم المصابين بهذا الاضطراب يعانون من السمنة المفرطة. وبينت الدراسات أن النساء المصابات بفقدان الشهية العصبي يصفن استخدامهن لمنصات التواصل الإجتماعي وقراءة مجلات الموضة على أنه إدمان، كما أن هذه المجلات تدعم بشكل مباشر وغير مباشر الطرق المتبعة لتحديد كميات الطعام عبر الترويج للرسائل التي تشجع النحف واتباع الحميات. كما أن الإعلانات التي تجتاح شاشات التلفاز والإنترنت والتي تروج لعادات غذائية غير صحية تتسبب بزيادة وزن مفرطة تتسبب بتفاقم السمنة وبالتالي اضطرابات الطعام والاكتئاب المتعلقين بصورة الجسد، حيث أنه وبحسب الدراسات، يشاهد المتفرج الذي يتابع التلفاز لمدة ساعتين عالأقل يوميا ما يقارب العشرين ألف إعلان في السنة يروجون لأطعمة غير صحية. خطوات صغيرة نحو التغيير كخطوة أولى لبناء أساس سليم يكون على الأهل مسؤولية توعية الأطفال على الرسائل التي قد يتعرضون لها من خلال تعاملهم مع التلفاز والإعلانات ومواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك والإنستاغرام، ومن ثم توجيه وسائل الإعلام لتغيير طريقة عرض الصور والأشخاص. ومن هذه الخطوات: • بالحد من ساعات التعرض ومشاهدة التلفاز واختيار ما يشاهده الطفل، كما يجب على الأهالي أيضا متابعة ما يشاهده الأطفال ومناقشة المحتوى معهم لزيادة التوعية. • يجب تمكين مستخمي الإنترنت وتعليمهم أسلوب التفكير الناقد حيال ما يرونه وتحليل هذه المعطيات والأهداف المرجوة من الصور والإعلانات، كما يجب التركيز على أهمية معرفة أن صور الأجسام المثالية ليست واقعية. • يجب أيضا على المجال التعليمي أن يساهم في تمكين الشباب والشابات عن طريق تقوية ثقتهم بأنفسهم ومفهوم حب الذات لديهم والتحريض على ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي. • تنوع الأشخاص وأشكال الأجسام التي تستخدم في الإعلانات والمجلات ومجال الموسيقى والبرامج التلفزيونية وعرض صور أشخاص ذوي أجسام طبيعية وبالأحجام الطبيعية المختلفة، ويجب استخدام قوة وصول هذه الوسائل للأشخاص للترويج لأنماط الحياة والطعام الصحية واستخدام تأثير المشاهيرعلى محبيهم لتصحيح الأفكار الخاطئة عن مفهوم المثالية بدلاً من تعظيم خسارة الوزن. المصادر: • https://www.nationaleatingdisorders.org/body-image-eating-disorders • https://www.nationaleatingdisorders.org/weight-stigma • https://www.eatingdisorderhope.com/information/eating-disorder • https://eating-disorders.org.uk/information/the-media-eating-disorders/ • https://archive.is/20130415161703/http://ap.psychiatryonline.org/article.aspx • https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2533817/
اقرأ المزيد
{{----}}
التغذية في مرحلة المراهقة
أهم ستة نصائح غذائية مُتبعة لنمو متكامل للمراهق المراهق بحاجة رعاية غذائية خاصة، لذلك من المهم معرفة أهم أساسيات غذائه اليومي. 1- الفواكه ثم الفواكه ثم الفواكه : يحتاج المراهق في عمر 14 إلى 18 عاماً إلى وجبتين من الفواكه يومياً. ويبلغ مقدار وجبة الفواكه حجم قبضة اليد فقط. مثال على وجبة الفواكه للمراهقين: حبة متوسطة من التفاح أو الموز أو البرتقال أو الكمثرى، أو حبتان صغيرتان من البرقوق أو الكيوي أو المشمش. 2- الخضروات مهمة أيضاً! يحتاج الطفل في مرحلة المراهقة إلى 5 ونصف خضار يومياً. ويبلغ مقدار وجبة الخضار الواحدة حجم كفتي اليد معاً. 3- الحبوب والكربوهيدرات عنصر أساس في سن البلوغ يحتاج المراهق إلى 7 وجبات من الحبوب يومياً. ويبلغ مقدار وجبة الحبوب والكربوهيدرات حجم قبضة اليد. 4- لا ننسى الحليب ومنتجات الألبان ! يحتاج المراهق في عمر 14 إلى 18 عاماً إلى 3 ونصف وجبة يومياً من منتجات الألبان. 5- أيضاً اللحوم والبروتينات يحتاج الولد والفتاة في مرحلة المراهقة والبلوغ إلى وجبتين ونصف من اللحوم والدواجن والبروتينات. ويبلغ مقدار وجبة البروتينات حجم كف اليد. 6- ويبقى كل ما يشتهي من الدهون والزيوت والحلويات والأطعمة الأخرى! الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من الدهون المشبعة والسكر والملح (مثل الكعك والبسكويت ورقائق الشيبس والأطعمة المقلية والوجبات السريعة). يمكن إضافة كمية صغيرة (14 إلى 20 غم) من الدهون غير المشبعة إلى برنامج المراهق الغذائي. في نهاية الأمر غذاء متكامل يعادل نمو متكامل لذلك من المهم الحفاظ على صحة المراهق وصحته الغذائية.
اقرأ المزيد
{{----}}
نصائح للتغذية في مرحلة المراهقة
تُعنى شبكة الأقران الشباب Y-PEER بالاهتمام بجميع جوانب المرحلة الشبابية والتي تتضمن مرحلة المراهقة والمعرّفة على أنها المرحلة التي تنقل الفرد من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الرشد والبلوغ، وتحدث في هذه المرحلة مجموعة من التغيرات الجسدية والنفسية، ويمكن جمع هذه التغيرات بتغيّرات جسمانية ونفسية وعقلية واجتماعية، كما أنّ هذه المرحلة تغيّر الطفلة إلى امرأة والطفل إلى رجل. ولضمان الانتقال من الطفولة للمراهقة بشكل سليم والحفاظ على حالة جسمانية وعقلية سليمة فلا بدّ لنا من اتباع أسلوب غذاء معيّن معتمدين في هذا الأسلوب على بعض النقاط المرتكزة على الاستفادة من جميع النصائح التي تعود بالنفع على الجسم وتحفظه بحالته المثالية. وإليكم الخطوات الستة المهم اتباعها لضمان التغذية الجيدة للمراهقين: 1- الحفاظ على تناول المجموعات الأساسية من الغذاء وهي: بروتينات – نشويات (كربوهيدرات) – دهون – فيتامينات ومعادن – الماء. "لأنها تؤمّن كل ما يحتاجه الجسم من الطاقة اللازمة لنموه عندما تتواجد في الغذاء بشكل متوازن. الماء على وجه الخصوص هو الوسيط الذي لا يستغني الجسم عنه للقيام بتفاعلاته الحيوية ويحتاجه في كل مراحل حياته، حيث يحتاج الإنسان يومياً بشكل وسطي حوالي 6 – 8 أكواب من الماء، وتقدّر كمية الماء في الجسم حوالي ثلثي وزن الجسم. " 2- الاهتمام بالحصول على ما يحتاجه الجسم من الفيتامينات والمعادن حتى ولو أن الجسم بحاجة لكميات ضئيلة جداً منها. "لكي تعمل أعضاء جسم الإنسان بالشكل السليم فهو بحاجة إلى هذه المجموعة من المغذيات مثل فيتامين A الحيوي لصحة العين والمناعة، معدن الحديد لسلامة الكريات الحمراء في الدم، معدن الزنك لتسريع شفاء الجروح." 3- تناول الدسم الصحية مثل زيت الزيتون والجوز واللوز وعدم الإفراط في تناولهم. "تدخل الدسم الصحية في العديد من عمليات بناء الهرمونات والحفاظ على بشرة طرية وصحية وتحافظ على صحة الاعضاء التناسلية مثل المبيضين والخصيتين، والإفراط في تناول اي نوع من المصادر الغذائية على حساب نوع آخر يسبب السمنة المفرطة." 4- تناول الألياف للمحافظة على وزن صحي وتجنب الإمساك وما يتبعه من أمراض. "تعمل الألياف على تنظيف الكولون من الفضلات بمساعدة السوائل المتناولة وأهمها الماء. نجد الألياف في الحبوب الكاملة مثل القمح الكامل والشعير كما تتوفر الالياف في الخضراوات والفاكهة بشكل متباين بناء على نوع الخضار والفاكهة." 5- الابتعاد عن العادات السيئة التي تضر بالتغذية الجيدة وتقود للسمنة لدى المراهقين ومنها: السهر ليلا لساعات طويلة – تناول وجبات سريعة وبطاطا مقلية وحلويات بإفراط – تناول كميات كبيرة في وجبة واحدة – عدم ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة بانتظام. "ترتبط السمنة أو البدانة بشكل مباشر وبصورة طردية مع مجموعة من الأمراض المزمنة والمتلازمات المرضية. فكلما زادت البدانة، كلما ارتفع خطر الإصابة بالداء السكري من النمط الثاني وأمراض القلب وارتفاع الضغط الشرياني. كما تزيد البدانة من خطر الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات واختلال في الهرمونات والبلوغ المبكر خاصة عند الفتيات، وللابتعاد عن السمنة قدر الإمكان يجب العمل على معاكسة العادات الغير صحية المذكورة سابقاً." 6- التوازن بين ما نتناوله بشكل يومي مع ما نصرفه من طاقة أيضا بشكل يومي. "فاذا كانت الحريرات (الطاقة) المتناولة يومياً أكبر من الطاقة المصروفة ينتج عن ذلك زيادة في الوزن ويمكن ان تصل الى بدانة مع ارتفاع خطر الاصابة بالأمراض المزمنة مثل داء السكري النمط الثاني وارتفاع الشحوم والبلوغ المبكر، وإذا قلّت الطاقة المتناولة يوميا مع الطاقة المصروفة نتج عن ذلك نقص في الوزن والنمو أو النحول ومشكلات نقص الفيتامينات والمعادن. هي ليست إلا ست خطوات لكي نحافظ على تغذية سليمة في مرحلة المراهقة، باتباعها نعيش في حالة جسمانية و عقلية سليمة، فالعقل السليم بالجسم السليم.
اقرأ المزيد
{{----}}
الصحة النفسية والصحة الجسدية وجهان لعملة واحدة
"لما بعصب بتتشنج معدتي وبتوجع، لما بزعل بمرض" نواجه عادة حالات مماثلة بكثرة في حياتنا اليومية، وحالات أخرى كوجود عرض جسدي دون وجود سبب فيزيولوجي! هل عانيت من عرض جسدي بالرغم من أن جميع التحاليل والفحوصات كانت سليمة ولا يوجد سبب فيزيولوجي لذلك؟ إذن السبب نفسي.. كثيرا ما نسمع عن الأمراض النفسية والصحة النفسية عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو من محيطنا، لكن هل سبق وراودتنا فكرة ارتباط صحتنا النفسية بالصحة الجسدية؟ الى أي مدى هذا الارتباط؟ وكيف يمك أن نحافظ على صحتنا النفسية ؟ المعلومة الغائبة عن الكثيرين هي أن الصحة النفسية والصحة الجسدية هما وجهان لعملة واحدة. لكن ماهي الصحة النفسية بدايةً؟ الصحة النفسية هي مَسألةٌ نِسبيّةٌ حالها حال الصحّة الجسديّة؛ فالأمراضُ الجسديّة تَظهر نتيجة زيادة الاختلال الحاصل بين وظائف الجسم المُختلفة، وكذلك الأمراض النفسية فهي ليس لها حَدٌ مُعيّنٌ يفصل بينها وبين الصحة النفسية وإنّما الحد الذي يُظهر المرض هو زيادة الاختلال الحاصل. وحسب منظمة الصحة العالمية فالصحة النفسية جزء أساسي لا يتجزّأ من الصحة "الصحة هي حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً، لا مجرّد انعدام المرض أو العجز". أي أن شرح الصحة النفسية يتجاوز مفهوم انعدام الاضطرابات أو حالات العجز النفسية. والصحة النفسية عبارة عن حالة من العافية يمكن فيها للفرد تكريس قدراته الخاصة والتكيّف مع أنواع الإجهاد العادية والعمل بتفان وفعالية والإسهام في مجتمعه. تعتبر الصحة النفسية من الأمور الأساسية لتوطيد قدرتنا الجماعية والفردية على التفكير، التأثر، والتفاعل مع بعضنا البعض كبشر، وكسب لقمة العيش والتمتع بالحياة، وعلى هذا الأساس، يمكن اعتبار تعزيز الصحة النفسية وحمايتها واستعادتها شاغلاً حيويا للأفراد والجماعات والمجتمعات في جميع أنحاء العالم. ما هي العلاقة بين الصحة النفسية والصحة الجسدية؟ الكثير من الأمراض والاصابات الجسدية تترك اثر بالغ الشدة وثؤثر بشكل كبير على صحتنا النفسية وقد تؤدي لاضطرابات نفسية، وايضا بالمقابل اذا اطلعنا على الأمراض والاضطرابات النفسية والعقلية، سنلحظ قسم من الأمراض التي تأخذ شكلا جسديا كالشلل أو احتباس الصوت أو العمى أو أعراض جسدية أخرى لا يوجد لها تفسير طبي، وهي ما يندرج تحت فئة الاضطرابت جسدية الشكل، إضافة الى الأعراض مثل فقدان شهية وأرق وارهاق قدد تكون بسبب اضطرابات ومشاكل نفسية. هذا ما يؤكد أن الصحة الجسدية والصحة النفسية مرتبطتان بشكل تبادلي، تؤثر وتتأثر كل منهما بالأخرى، وتؤثر وتتأثر كل منهما أيضاً بعوامل عديدة أخرى، أهمها نوعية الحياة. لذلك من الضروري المحافظة على سلامة صحتنا النفسية، لكن كيف ذلك؟ أي شخص معرض لأن يعاني من مشاكل نفسية وإن كان على مستوى بسيط لكن هناك ممارسات بسيطة يمكنك اتباعها من شأنها رفع مزاجك، لتصبح أكثر مرونة وتحسن صحتك النفسية والعقلية مثلا يمكن أن يساعدك التحدث عن مشاعرك في البقاء بصحة نفسية جيدة والتعامل مع الأوقات التي تشعر فيها بالقلق. كما أن ممارسة الرياضة يجعلك تشعر بالراحة والسعادة ويساعدك التركيز والنوم والشعور بالتحسن، ايضا من الضروري الاعتماد على نظام غذائي صحي ومتوازن والابتعاد عن المأكولات التي من شأنها زيادة التوتر. من المهم البقاء على تواصل مستمر بالآخرين، فالبشر مخلوقات اجتماعية لها احتياجات عاطفية للعلاقات إذ يمكن أن تساعدك في التعامل مع ضغوط الحياة وتشعرك بالاندماج، ومن المهم أيضا أن تتقبل ذاتك فالشعور بالرضا عن نفسك يعزز ثقتك في تعلم مهارات جديدة وحسن تقدير الذات سيساعدك على التأقلم عندما تأخذ الحياة منعطفًا صعبًا. خذ استراحة فإن تغيير الوتيرة مفيد لصحتك العقلية فبضع دقائق يمكن أن تكون كافية للتخلص من التوتر وأيضا مارس نشاطا تجيده وتستمتع به حيث يمكن أن يساعدك التركيز على هواية في نسيان مخاوفك لبعض الوقت وتغيير مزاجك، واخيرا، لا أحد منا خارق، جميعنا نشعر بالتعب أو الإرهاق أحيانًا بسبب ما نشعر به أو عندما تسوء الأمور، إذا كانت الأمور تزداد صعوبة بالنسبة لك وكنت تشعر أنك لا تستطيع التأقلم ، فاطلب المساعدة. عوامل الخطر لظروف الصحة النفسية: كل شخص لديه خطر الإصابة باضطراب في الصحة العقلية أو النفسية ، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو الدخل أو العرق، فقد تتطور وتسوء الأمور لدرجة تؤثر بشكل سلبي على حياتنا الطبيعية. إن مستويات المشاكل النفسية مختلفة لكنها قد تتطور لاضطرابات بحاجة لعلاج ومساعدة، فالأصل في تشخيص أي اضطراب نفسي هو توافر حد أدنى من الأعراض مجتمعة، ولفترة زمنية محددة تختلف باختلاف الاضطراب، وتأتي هذه الأعراض بشكل مخالف لما كان عليه الشخص في السابق، وهنا فإن مدى تأثير هذا الاختلاف على وظائف الشخص وحياته وما يتركه من أثر على الشخص يشعر جراءه بالعجز أو الكرب والضيق. للأسف إنّ مفهوم الصحة النفسية ما زال يرتبط لدى البعض بـعيب اجتماعي ، فمراجعة المعالج النفسي أو الاختصاصي النفسي هي ذات نظرة سلبية لدى البعض داخل مجتمعاتنا العربية، حيث ينظر إلى الأشخاص الذين يراجعون الاختصاصيين النفسيين كأشخاص غير أسوياء. ولعلّ التطورات والتغيرات المتسارعة في عالم التكنولوجيا جعلت الإنسان يقف حائراً وغير قادر على مواكبتها في كثير من الأحيان. بالإضافة إلى الخلافات الأسرية والزوجية التي ارتفع منسوبها في الأعوام الأخيرة، كلّ هذا قد يكون مبرراً لتغيير الصورة الذهنية حول ضرورة الحاجة إلى زيارة الاختصاصيين النفسيين، فالحاجة إلى راحة النفس تتساوى مع راحة الجسد. في النهاية يجدر التأكيد أن أي حالة ضيق، أو اختلاف في المشاعر أو الأفكار أو السلوكيات وإن كانت طفيفة، وليست ذات تأثير كبير وواضح، فإنه من الأفضل مباشرة مراجعة المختص حتى لا يكون ذلك مؤشراً على أمر أعمق، وحتى يتم السيطرة بشكل كامل قبل أن يتراكم أو يترك أثرا. وللتنويه، فإن المعالج الإكلينيكي من أدواره القيام بالتوعية والوقاية، وأيضاً تنمية المهارات التي قد تتسبب بحالة من الضيق وتحتاج لجهد بسيط لتعلمها، أو العلاج (غير الدوائي) والذي يختلف بحسب الحالة والتشخيص. يمكنك إرسال الاستشارات النفسية لمجموعة من الأخصائيين عبر الرابط في المنشور المثبت على صفحتنا على فيسبوك. المصادر: https://www.mentalhealth.org.uk/publications/how-to-mental-health https://www.who.int/ar/news-room/fact-sheets/detail/mental-health-strengthening-our-response https://www.who.int/topics/mental_health/ar/ https://www.mentalhealth.gov/basics/what-is-mental-health
اقرأ المزيد
{{----}}
موضوع يحدد لاحقاً؟
بماذا نهتم اليوم وبماذا قد نهتم غداً؟. هنا اليوم ، الحديث حول مستقبل قد بدأ الآن، فهو لم يعد مستقبلاً مبنياً في الخيال، بل أصبح كرة جليد ذات شكل وقوام وخواص قابلة للقياس والمعاينة، وأيضاً يمكن بنظرة سريعة التنبؤ بأنها كرة تكبر بشكل أسرع مما نتخيل. أجل هذا ما أود حقاً أن أتحدث عنه: (موضوع يحدد لاحقاً، بماذا نهتم اليوم وبماذا قد نهتم غداً؟). ما سنحاول الإضاءة تجاهه هنا هو سرد للمواضيع التي اعتادت مؤسسات العمل المجتمعي الحديث ضمن فضاءها بشكل متكرر وأكدت العمل عليه كمواضيع هامة (ومن ضمنها شبكة Y-PEER) ، ومن ثم سوف نحاول إلقاء نظرة قراءة نحو المستقبل والمواضيع التي قد تثير اهتمام هذه المؤسسات والمتطوعين والناشطين في المجال الاجتماعي والبيئي في السنوات القادمة (والتي كما أشرت أعلاه ، بدأت بالفعل). -بالحديث عن اليوم. شكل العالم اليوم هو شكل فريد، تجتمع الدول حول طاولة مستديرة (نظرياً) في "نيويورك" تحت سقف الأمم المتحدة، يتفقون (ولو شكلياً!) حول مجموعة مبادئ (مجموعة كبيرة!) ، يتفقون مثلاً حول قضايا متعددة هامة كاتفاقيات كبيرة في فضاء المناخ وحقوق المرأة والفقر والتعليم والصحة. تجمع العالم مجموعة هائلة من الكابلات تسمى "الانترنت" ، الكابل الذي يتصل به "الراوتر" لديك ، ينتهي بمكان مختلف في كل مرة ، فهو متصل بطريقة مباشرة أو عبر "الوايرليس" بجميع مناطق العالم تقريباً، اذا استطعت سحبه وتتبعه فقد ينتهي الأمر بك في باريس، واشنطن، موسكو، القاهرة، أجل هذا المقبس بدءاً من منزلك، هو نفسه!. هل توجد حاجة للإشارة أم أنك تعلم بالتأكيد كيف أن الهواء حولنا ممتلئ بالكلمات والمقالات والكتب غير المرئية التي تنتقل من هاتف ذكي لآخر وتصبح فجأة مرئية هناك على شكل ملفات ومحادثات وصوت و"فيديو". العالم مع ذلك ليس مثالياً (وأضيف: "بعد" ، للتفاؤل) . فاجتماع الدول حول طاولة واحدة، واتصال حواسيب وهواتف وأجهزة المنازل لمليارات البشر ومعظم الدول ببعضها البعض بشبكة واحدة، واتفقاهم الظاهري حول الكثير من القضايا، ومع كونه إنجازاً فريداً، لكنه لم يصل إلى الدرجة التي كان يمكن أن تصل إليها بجهد قليل إضافي واسثمار أفضل لهذا التقدم الاستثنائي. -بمَ نهتم اليوم إذاً؟. وضع العالم عام 2015 اتفاقاً جديداً بعد انتهاء الأول (أهداف الألفية)، "الاتفاق" الجديد هو -أهداف التنمية المستدامة- وهي 17 هدفاً تشمل القضايا الأساسية ، أولها القضاء على الفقر ، وآخرها دعم الشراكات لتحقيق هذه الأهداف، مروراً بقضايا المناخ، العمل، البنية التحتية، التعليم والصحة، المساواة بين النوع الاجتماعي، وغيرها. -هل سنطلق عليها مسمى "قضايا كلاسيكية"؟. أظن أن التعبير الأدق هنا هو: سوف تزداد التعقيدات حول الكثير منها ، فالعمل باتجاه المناخ مثلاً، أصبح يشوبه بعض المقترحات التي لم نعتد سماعها، فكيف ستتفق الدول فيما بينها على تلك القضايا العامة ذات الشكل الجديد؟ (مثلاً لم تتحاور الدول قبلاً حول نشر مواد في الجو لحماية المناخ من الاحتباس الحراري أو حول مضلة كبيرة بين الأرض والشمس!). أما على صعيد العمل باتجاه المساواة بين النوع الاجتماعي، ظهرت فيه "صوفيا" الروبوت (لن أتكلم كثيراً عنها، تابعها على يوتيوب فهي نجم مشهور!). هل سوف يحدث ذلك تغير في وزن وطبيعة كل دور بين الرجال والنساء؟ هل سيؤثر ظهور جيل من 100 ألف "صوفيا" على وظائف أو أدوار 100 الف امرأة؟ وكم فرصة عمل ستوفر لهن بالمقابل لإنتاجها وبيعها؟ وكيف سيكون شكل هذه الفرص؟. هل "ستتزوج" صوفيا يوماً ما؟. على صعيد الصحة ، فبدأت تتضح معالم طب الغد، والمفاجأة! إنه هندسي بحت، هندسي جداً، روبوتات نانوية داخل الجسم، شرائح إلكترونية وأعضاء صناعية بديلة للمبتورة تتفاعل بشكل مماثل للطبيعية مباشرة من الدماغ، وأيضاً يبدو أن "خلايا حية مبرمجة" ظهرت للتو، وقد أذهلني مثلاً كيف قام باحثون في جامعة "فيينا" العام الفائت بإجراء تجربة من خارج الصندوق لفيزياء الكم على خلايا حية. على صعيد حقوق الإنسان ، فيتكلم "ميتشيو كاكو" في (رؤى مستقبلية) حول أحد القضايا الهامة التي قد تظهر، وهي حق الأطفال في المستقبل بتقرير خصوصية الشيفرة الوراثية الخاصة بهم، فهي تكشف الكثير، وقد لا يستطيع شخص ما (مثلاً) الحصول على تأمين صحي جيد بسبب أن الشركة تعلم احتمالية إصابته بمرض معين خارج عن شروط التأمين، يطرح "كاكو" تصور أن يكون هذا إجبارياً مثل بطاقة الهوية الشخصية، فقد يفقد الشخص حقوقه المدنية مثلاً مثل المدرسة أو روضة الأطفال لعدم حصوله على تحليل وتخزين لشيفرته الوراثية. الاقتصاد والعمل. كيف سيكون شكل العمل وحقوق العاملين والمساواة بين الجنسين في العمل والأجور؟ ما بدأ (تقريباً) مع فكرة العملة الإلكترونية المشهورة "البيتكوين" يستمر بتطوير شكله وطبيعته شيئاً فشيئاً، يوماً ما، سوف يتحتم على العالم أن يضع اتفاقيات جديدة لحقوق العاملين والأجور وجودة العمل بناء على كل ذلك. لقد بدأ بعض من ذلك يحدث مثلاً مع "عملة فيسبوك" الجديدة (ليبرا). في النهاية ، لا أود الحديث كثيراً عن قضية مثل فرص العمل التي سوف تهددها التكنولوجيا، فهو موضوع حصل على حقه بالنقاش والجدل على الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي مسبقاً وأعتقد أن كل منا قد فكر به بشكل أو بآخر ، بالنسبة لي؟ فأنا متفائل إلى حد ما!. أظن أن المستقبل قد يحمل وعياً أكثر أيضاً!. أراكم جميعاً بخير في المستقبل (الذي بدأ الآن!).
اقرأ المزيد
{{----}}
حرمان اليافعين من التعليم والزعتر!
آدم عامل الفرن الصغير ذو الخمس عشر ربيعاً، خطت الحياة على وجهه شارباً صغيراً، ولفحه الفرن بحمرة خدود طبيعيّة، ليأخذ موعداً مع الحياة كرجل، قبل أن يصافحها كطفل يلعب ألعاب الفيديو. هذه ليست قصة آدم وحده هذه قصة 61 مليون مراهق خارج المدرسة في العالم. من ضمن الواحد وستين مليون طفل خارج المدرسة سنحكي حكاية طفل لم يحمل شنطة المدرسة منذ سنتين بالتحديد بعد أن خرج وعائلته من منزلهم تحت تهديد الحرب، وحمل منذ ذلك الوقت شنطة هموم عائلته التي تناقصت إلى أمه وأختيه الصغيرتين. لا يعرف آدم أنه يوجد واحد 1 من كل 4 أطفال غير منتظمين في الدراسة في العالم، فالأرقام لم تجعل حياته أقل بؤساً، هو معني بأمان عائلته المتبقية ولقمة عيش صعبة ولا يعرف أن نهوضه من سريره في كل صباح إلى ذاك الفرن هو انتهاك لطفولته، ولكنه بطريقة أو بأخرى يدرك ذلك في أعماقه، لأنه لا يستهوي طعم الفطائر الساخنة، منذ آخر فطيرة جبنة تناولها في مطبخ العائلة الكبير، وإنما يعود في المساء ليتناول ما حضّرته أمه وأخته سلمى التي هي الأخرى فضّلت تعلّم طهي الأرز والدجاج على تعلم نظرية فيثاغورث، وتحديد شعور المتنبي عندما يقول: "ذريني أنا ما لا ينل من العلا فصعب العلا في الصعب والسهل في السهل" فبالرغم من انخفاض معدلات التسرب المدرسي للأطفال في المرحلة الثانوية بشكل أكثر باطراد منذ عام 2000، حيث بلغت 35% في عام 2018، ولكن مناطق النزاعات تفرض تغيّراً في الموازين كما حصل في سوريا خلال الأعوام الماضيّة، حيث أنه وفقاً لمركز الإحصاءات التابع لليونسكو، ارتفعت نسبة التسرب المدرسي في عام 2012 من نسبة 18% إلى نسبة 42% في العام 2013، وهذا الارتفاع غير المسبوق تمّ خلال سنتين فقط، ونسبة التسرب المدرسي حاليّاً غير واضحة بالأرقام. كما يوجد 21 مليون طفل خارج المدرسة في في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا غير ملتحق بالمدرسة أو مُهدد بتركها. تقول ماريا كاليفيس، مديرة مكتب اليونيسف الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، " ينبغي أن تتاح الفرص للأطفال ليتمكنوا من الحصول على المهارات التي يحتاجونها من أجل القيام بدورهم في التحول الذي تشهده المنطقة". ويقول خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "إن نتائج التعلم الضعيفة للأطفال واليافعين في جميع أنحاء المنطقة، لا تؤدي إلى المساومة على مستقبلهم فحسب، بل تشكل استخدامًا غير فعّال للأموال العامة والموارد التعليمية أيضًا". وأضاف: "إن الإنفاق الحالي على التعليم أقل بكثير من المعيار المتفق عليه دوليًّا، ولا يركّز بما فيه الكفاية على تمكين جميع الأطفال بشكل عادل من الحصول على التعليم أو على تحسين الجودة". حرمان اليافعين من التعليم تعني كل فرد في المجتمع لذلك من المهم ضمان شموليّة التعليم بحيث لا يستثنى من الصورة الأسر الأكثر فقراً والمناطق الريفيّة ، وزيادة الاستثمار في التعليم حيث يجب على الحكومات تخصيص نسبة 15% إلى 20% من إجمالي نفقاتها على التعليم حسب المعايير الدولية, وتزويد فرص التعليم ما بعد المدرسي بما يتناسب مع لغة العصر حتى لا يبقى التعليم ضمن إطار المدرسة التقليديّة مُجرد كلام على ورق، وإنما وسيلة لتحقيق الفرد النفع للمجتمع، كإضافة البرمجة كلغة ثانية، كل ذلك كفيل بخفض نسب التسرب المدرسي في العالم حيث أن الأطفال المنتظمين في الدراسة أثناء حالات الطوارئ، يمكن أن تكون جودة التعليم منخفضة، بمتوسط يبلغ 70 تلميذًا لكل معلم ، وعادة ما يكون المعلمون غير مؤهلين. في نهاية الأمر قصة آدم وسلمى هي قصة جيل كامل تعرّض لأقسى الظروف المعيشيّة، هي قصة تحكيها الأرقام وصور مُشاهداتنا اليوميّة، ولنعرف أكثر معنى أن تكون طفل فاته موعد الباص المدرسي إلى الأبد، تخيّل أن تمحي من ذاكرتك اثني عشر عاماً، تخيّل أن لا تعرف أبداً فرحة جرس الفرصة، وألا تعرف أبداً أن سندويش الزعتر كان لذيذاً فقط في الفرصة التي لم تنلها أبداً.
اقرأ المزيد
{{----}}
اليوم العالمي للإبداع والابتكار
في يوم الابتكار العالمي تعلّم فعل اللا شيء. "سأقوم ببعض اليوغا، سأمارس رياضة صباحية، وأعد القهوة وأقرأ الجريدة، سأشارك اقتباس من رواية أقرأها أو لا أقرأها، سأقوم بخمس اتصالات غير مستعجلة مع الأصدقاء والأقارب، سألقي التحية على الجار والمار وطيور النورس" حوار شخصي في الحجر المنزلي جدولك اليومي غير المزدحم قد يكون أمر مُزعج، ولكن في يوم الابتكار والإبداع العالمي عليك أن تتعلم فعل اللاشيء فحسب صحيفة فوربس أن تفعل لا شيء يُحسن الحالة الذهنيّة ، يوسع الخيال، وقد يولد أفضل الأفكار، فقط اترك لنفسك فسحة التحديق بالعدم والاسترخاء، ذلك أننا اليوم نعيش في عالم يحمل أكثر مما يحتمل من المعلومات، يُفضل أن يُنجز العمل على أن يكون عملاً ذو قيمة، فعجلة الكوكب تدور بأقصى سرعة، وكأن كوكبنا يركض مسرعاً ليكون على موعده في القطار المتجه إلى الهاوية، كل ذلك يجعل تجربة العيش في عالم اليوم تجربة تهلك الأعصاب وتسبب أمراض القلب وتقتل الإبداع، وليكون لك مكاناً في عالم مبدعي اليوم لا شك أنه عليك أن تسترخي قليلاً. الملل المُترافق مع الجائحة التي يعيشها الكوكب اليوم، قد يُقدم لك خدمة مجانية لإطلاق العنان لمواهبك، لا تتسرع بالحكم على صديق اللاشيء الجيد فهو مولّد ومحفز لتعمل على مواهبك المهملة في عالم ما قبل كوفيد19. فما نعيشه من ضغوط داخل المنزل هو ضغط التعامل مع عالم هادئ ولطيف لم نعتد التعامل معه من قبل، علينا فقط أن نُعطيه الفرصة. وبالرغم من أن الضغط النفسي من المرتبط بالتفكير بما يحمله الغد من ضبابيّة كفيل بقتل الملل، إلا أن حفاظنا على حالتنا النفسية أمر يستحق المحاولة لنحافظ على الجهاز المناعي بأفضل حالاته. بنهاية الأمر تأكد أن اللاشيء أمر ذو قيمة فعلاً، هل تستطيع أن تخبر اسحاق نيوتن بغير ذلك؟ أو أن تخبر ستيفن هوكينغ بأن أساس نظرية الأوتار كان نتيجة حسابات رياضية وأرقام فقط؟ أو أن نخبر المخرج ديفيد لينش أن الوقت الذي قضاه في كراج والده يعمل على فنه وقتاً ضائعاً؟ الملل معمل الأفكار الجديدة دوماً، أنت فقط معتاد على كوكب أكثر سرعة، تعلّم أن تسترخي من يعلم لربما جدول أعمال الحجر الصحي أعلاه المزدحم ببنود الحياة المثالية، يزدحم بعملك على اختراعك أو عملك الفني الخاص الذي لم تكن تعلم عنه الكثير.
اقرأ المزيد
{{----}}
حرمان اليافعين من التعليم والزعتر
آدم عامل الفرن الصغير ذو الخمس عشر ربيعاً، خطت الحياة على وجهه شارباً صغيراً، ولفحه الفرن بحمرة خدود طبيعيّة، ليأخذ موعداً مع الحياة كرجل، قبل أن يصافحها كطفل يلعب ألعاب الفيديو. هذه ليست قصة آدم وحده هذه قصة 61 مليون مراهق خارج المدرسة في العالم. من ضمن الواحد وستين مليون طفل خارج المدرسة سنحكي حكاية طفل لم يحمل شنطة المدرسة منذ سنتين بالتحديد بعد أن خرج وعائلته من منزلهم تحت تهديد الحرب، وحمل منذ ذلك الوقت شنطة هموم عائلته التي تناقصت إلى أمه وأختيه الصغيرتين. لا يعرف آدم أنه يوجد واحد 1 من كل 4 أطفال غير منتظمين في الدراسة في العالم، فالأرقام لم تجعل حياته أقل بؤساً، هو معني بأمان عائلته المتبقية ولقمة عيش صعبة ولا يعرف أن نهوضه من سريره في كل صباح إلى ذاك الفرن هو انتهاك لطفولته، ولكنه بطريقة أو بأخرى يدرك ذلك في أعماقه، لأنه لا يستهوي طعم الفطائر الساخنة، منذ آخر فطيرة جبنة تناولها في مطبخ العائلة الكبير، وإنما يعود في المساء ليتناول ما حضّرته أمه وأخته سلمى التي هي الأخرى فضّلت تعلّم طهي الأرز والدجاج على تعلم نظرية فيثاغورث، وتحديد شعور المتنبي عندما يقول: "ذريني أنا ما لا ينل من العلا فصعب العلا في الصعب والسهل في السهل" فبالرغم من انخفاض معدلات التسرب المدرسي للأطفال في المرحلة الثانوية بشكل أكثر باطراد منذ عام 2000، حيث بلغت 35% في عام 2018، ولكن مناطق النزاعات تفرض تغيّراً في الموازين كما حصل في سوريا خلال الأعوام الماضيّة، حيث أنه وفقاً لمركز الإحصاءات التابع لليونسكو، ارتفعت نسبة التسرب المدرسي في عام 2012 من نسبة 18% إلى نسبة 42% في العام 2013، وهذا الارتفاع غير المسبوق تمّ خلال سنتين فقط، ونسبة التسرب المدرسي حاليّاً غير واضحة بالأرقام. كما يوجد 21 مليون طفل خارج المدرسة في في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا غير ملتحق بالمدرسة أو مُهدد بتركها. تقول ماريا كاليفيس، مديرة مكتب اليونيسف الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، " ينبغي أن تتاح الفرص للأطفال ليتمكنوا من الحصول على المهارات التي يحتاجونها من أجل القيام بدورهم في التحول الذي تشهده المنطقة". ويقول خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "إن نتائج التعلم الضعيفة للأطفال واليافعين في جميع أنحاء المنطقة، لا تؤدي إلى المساومة على مستقبلهم فحسب، بل تشكل استخدامًا غير فعّال للأموال العامة والموارد التعليمية أيضًا". وأضاف: "إن الإنفاق الحالي على التعليم أقل بكثير من المعيار المتفق عليه دوليًّا، ولا يركّز بما فيه الكفاية على تمكين جميع الأطفال بشكل عادل من الحصول على التعليم أو على تحسين الجودة". حرمان اليافعين من التعليم تعني كل فرد في المجتمع لذلك من المهم ضمان شموليّة التعليم بحيث لا يستثنى من الصورة الأسر الأكثر فقراً والمناطق الريفيّة ، وزيادة الاستثمار في التعليم حيث يجب على الحكومات تخصيص نسبة 15% إلى 20% من إجمالي نفقاتها على التعليم حسب المعايير الدولية, وتزويد فرص التعليم ما بعد المدرسي بما يتناسب مع لغة العصر حتى لا يبقى التعليم ضمن إطار المدرسة التقليديّة مُجرد كلام على ورق، وإنما وسيلة لتحقيق الفرد النفع للمجتمع، كإضافة البرمجة كلغة ثانية، كل ذلك كفيل بخفض نسب التسرب المدرسي في العالم حيث أن الأطفال المنتظمين في الدراسة أثناء حالات الطوارئ، يمكن أن تكون جودة التعليم منخفضة، بمتوسط يبلغ 70 تلميذًا لكل معلم ، وعادة ما يكون المعلمون غير مؤهلين في نهاية الأمر قصة آدم وسلمى هي قصة جيل كامل تعرّض لأقسى الظروف المعيشيّة، هي قصة تحكيها الأرقام وصور مُشاهداتنا اليوميّة، ولنعرف أكثر معنى أن تكون طفل فاته موعد الباص المدرسي إلى الأبد، تخيّل أن تمحي من ذاكرتك اثني عشر عاماً، تخيّل أن لا تعرف أبداً فرحة جرس الفرصة، وألا تعرف أبداً أن سندويش الزعتر كان لذيذاً فقط في الفرصة التي لم تنلها أبداً. المصادر: https://tellmaps.com/uis/oosc/#!/tellmap/-528275754 https://www.odi.org/sites/odi.org.uk/files/odi-assets/publications-opinion-files/9714.pdf http://uis.unesco.org/sites/default/files/documents/new-methodology-shows-258-million-children-adolescents-and-youth-are-out-school.pdf https://www.nolostgeneration.org/ar/page/hmayt-altfl https://news.un.org/ar/story/2015/04/224602
اقرأ المزيد
{{----}}
مفيدة وتوحيدة واليوم الدولي للتعليم...
مفيدة عبد الرحمن كان الاسم الذى احتفل به محرك البحث العالمي"غوغل" صباح يوم الاثنين 20-1، لإحياء ذكرى ميلادها الـ106، وهى أول محامية ترفع دعاوى أمام محكمة النقض في مصر، وأول امرأة تمارس مهنة المحاماة في القاهرة، بمصر. أختها توحيدة عبد الرحمن أول طبيبة فى الحكومة المصرية، وتانى طبيبة مصرية على الإطلاق بعد الدكتورة هيلانة سيداروس، وهما أختين من أسرة مصرية من الدرب الأحمر. عندما تقدمت مفيدة كطالبة لدراسة الحقوق اشترط عميد الكلية موافقة زوجها, مندهشاُ من تقدم سيدة للدراسة عموما ودراسة القانون خصوصاً, وبالفعل درست مفيدة وتخرجت وعملت في المحاكم المصرية ووصلت لأرفع المناصب حتى أصبحت رئيس الاتحاد الدولي للمحاميات والقانونيات. أحداث هذه القصة بدأت في عام 1935 لتكون كل من مفيدة وتوحيدة مثال عن النجاح والإصرار, ولكن اليوم في عام 2020 يوجد ما يقرب من 265 مليون طفل ومراهق في العالم لا تتاح لهم الفرصة للدراسة أو حتى إكمالها، مع أن أكثر من 20% منهم في سن التعليم الابتدائي وذلك وفقاً لإحصائيات عام 2019. ليأتي العالم محتفلاً باليوم الدولي للتعليم, لضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل على جميع الأصعدة ليتمكن الجميع من الحصول على فرص التعلم مدى الحياة واكتساب المعارف والمهارات اللازمة للمشاركة الكاملة في المجتمع والمساهمة في التنمية المستدامة . حيث قالت في ذلك أودري أوزلاي المديرة العامة لليونسكو "التعليم حق من حقوق الإنسان، وصالح عام، ومسؤولية عامة. ويعد التعليم أيضاً أنجح وسيلة نستطيع استخدامها لضمان إدخال تحسينات كبيرة في مجال الصحة، وتعزيز النمو الاقتصادي ، وإتاحة الاستفادة من القدرات والطاقات الكامنة وإطلاق العنان للابتكار من أجل بناء مجتمعات أكثر استدامة وقدرة على الصمود. ولا بد لنا من الدعوة إلي عمل جماعي من أجل التعليم على الصعيد العالمي ، إذ توجد حاجة ماسة للدعوة إلى ذلك في الوقت الحاضر. وذكرت أوزلاي ، أن الأرقام الرئيسية للإحصاءات المتعلقة بالتعليم تبين المصاعب التي نواجهها في هذا المجال، إذ يبلغ عدد الأطفال والشباب غير الملتحقين المدارس ٢٦٢ مليون نسمة ، ويبلغ عدد الأطفال والشباب الذين لا يعرفون القراءة ولا يستطيعون إجراء العمليات الحسابية الأساسية ٦١٧ مليون نسمة ، ويقل معدل إتمام المرحلة الدنيا من التعليم الثانوي (التعليم الإعدادي) عن ٤٠ % لدى الفتيات في فريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، ويبلغ عدد الأطفال والشباب اللاجئين غير الملتحقين بالمدارس زهاء ٤ ملايين نسمة تؤدي النزاعات والخسائر الناجمة عنها إلى اضطراب حياتهم. ولا يسير العالم في المسار الصحيح الذي ينبغي له أن يسير فيه لتحقيق هدف التنمية المستدامة الرابع الخاص بالتعليم، ولذلك يتعين علينا تعزيز التعاون العالمي والعمل الجماعي تعزيزاً كبيراً . يُذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت في 3 كانون الأول 2018 القرار 25/73، والذي شاركت في إعداده نيجيريا و58 دولة أخرى، الإرادة السياسية الراسخة لدعم الإجراءات لإحداث التغيير من أجل التعليم الشامل والعادل والجيد للجميع ، باعتبار يوم 24 كانون الثاني يوماً دولياً للتعليم في إطار الاحتفال بالتعليم من أجل السلام والتنمية. وبذلك، أعاد المجتمع الدولي التأكيد على أن التعليم يقوم بدور أساسيا في بناء مجتمعات مستدامة ومرنة، فضلا عن أنه يساهم في تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة الأخرى.
اقرأ المزيد
{{----}}
المراهقة الآمنة
حقائق: • في عام 2015 تُوفِّي ما يُقدَّر بنحو 1.3 ملايين مراهق، وعَزَت أكثر الوفيات لأسباب يمكن توقيها أو معالجتها. • وكانت الإصابات الناجمة عن الحوادث على الطرق هي السبب الرئيسي للوفاة في عام 2012، إذ يموت بسببها قرابة 330 مراهق كل يوم. • وعلى الصعيد العالمي، تلد كل 1000 فتاة بين سن الخامسة عشرة والتاسعة عشرة 49 ولادة كل سنة. • وهناك أسباب رئيسية أخرى تودِي بحياة المراهقين مثل فيروس العوز المناعي البشري، والانتحار، وعدوى الجهاز التنفسي السفلي، والعنف بين الأشخاص. هناك شخص واحد من بين 6 أشخاص في العالم في سن المراهقة؛ وهو ما يعني أن هناك 1.2 مليار شخص تتراوح أعمارهم بين العاشرة إلى التاسعة عشرة. وأكثر المراهقين ينعمون بصحة جيدة، ومع ذلك ينال المراهقين نصيب كبير من الوفيات والعلل والأمراض. ويمكن أن تقف الأمراض حائلاً أمام قدرة المراهقين على النمو والنماء لتحقيق كامل إمكاناتهم. وتعاطي الكحول أو التبغ، وقلة النشاط البدني، وممارسة الجنس دون وقاية و/أو التعرُّض للعنف كلها أمور قد تُعرِّض صحة المراهقين للخطر في الوقت الحاضر ليس هذا فحسب، بل تؤثر غالباً على صحتهم لسنوات قادمة، ويمتد أثرها ليشمل صحة أطفالهم في المستقبل. وفيما يلي القضايا الصحية الرئيسية: الحمل والولادة المبكرة تأتي المضاعفات المرتبطة بالحمل والولادة في المرتبة الثانية بين أسباب الوفاة في أوساط الفتيات بين سن الخامسة عشرة والتاسعة عشرة على الصعيد العالمي. وما يقرُب من 11% من جميع الولادات في العالم تضعها فتيات بين الخامسة عشرة والتاسعة عشرة سنة، تعيش غالبيتهن الساحقة في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط. ووفقاً للإحصاءات الصحية العالمية في عام 2014، بلغ معدل الولادات العالمي بين المراهقات 49 ولادة لكل 1000 فتاة في هذا العمر. ومن بين الغايات المحددة للهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة الخاص بالصحة "ضمان حصول الجميع على خدمات رعاية الصحة الجنسية والإنجابية، بما في ذلك خدمات تنظيم الأسرة والمعلومات وأنشطة التوعية الخاصة به، وإدماج الصحة الإنجابية في الاستراتيجيات والبرامج الوطنية بحلول عام 2030". فيروس الإيدز هناك أكثر من مليوني مراهق يتعايشون مع فيروس الإيدز. وعلى الرغم من انخفاض العدد الإجمالي للوفيات المرتبطة بفيروس الإيدز دون 30% بعد أن بلغت أعلى معدلاتها في عام 2006، تشير التقديرات إلى أن الوفيات الناجمة عن فيروس الإيدز في أوساط المراهقين آخذة في الارتفاع. ومن بين الغايات المحددة للهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة الخاص بالصحة "وضع نهاية لأوبئة الإيدز والسل والملاريا والأمراض المدارية المُهمَلة ومكافحة الالتهاب الكبدي الوبائي والأمراض المنقولة بالمياه والأمراض السارية «المُعدية» الأخرى بحلول عام 2030". وبالنظر إلى المعدلات المرتفعة لحدوث هذه الأمراض، يتعين لبلوغ هذه الغاية أن يكون المراهقون هم محور الجهود الرامية إلى مكافحتها. الصحة النفسية الاكتئاب هو السبب الأول للإصابة بالمرض والإعاقة في أوساط المراهقين، في حين يحل الانتحار في المرتبة الثالثة بين أسباب الوفاة. ومن الممكن أن يرتفع خطر الإصابة بمشكلات الصحة النفسية بسبب العنف والفقر والإذلال والشعور بعدم التقدير. ويمكن مساعدة الأطفال والمراهقين في تعزيز تمتُّعهم بصحة نفسية جيدة عن طريق بناء مهاراتهم الحياتية وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي إليهم في المدارس وسائر المؤسسات في المجتمع. ومن المهم أيضاً أن تكون هناك برامج تساعد في تقوية الصلات بين المراهقين وأسرهم. فإذا حدثت المشكلات، ينبغي الكشف عنها ومعالجتها على يد عاملين صحيين أكفاء يهتمون بهذا الأمر. العنف العنف هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة. وتشير التقديرات إلى أن هناك 180 مراهقاً يموتون كل يوم بسبب العنف بين الأشخاص. ومن الأمور التي تساعد في الوقاية من العنف تعزيز إقامة علاقات حانية بين الآباء والأطفال في وقت مبكر في حياتهم، وتقديم التدريب على مهارات الحياة، والحد من الحصول على الكحول والأسلحة النارية. ويمكن تقديم المساعدة في التعامل مع العواقب الجسدية والنفسية إذا ما حصل ضحايا العنف من المراهقين على الرعاية الفعالة التي تُظهِر التعاطف معهم. الكحول والمخدرات يُمثِّل تعاطي المراهقين للكحول على نحو ضارٍ مصدر قلق كبير في الكثير من البلدان. إذ تقل معه القدرة على ضبط الذات وتزيد السلوكيات المحفوفة بالمخاطر مثل الاتصال الجنسي غير المأمون أو القيادة المتهورة. ومن بين الاستراتيجيات الرامية إلى الحد من تناول الكحول على نحو ضارٍ وضْع حدٍّ أدنى للسن التي يُسمَح عندها بشراء الكحول وتناوله، وتنظيم الطرق التي يتم من خلالها استهداف الشباب وتسويق المشروبات الكحولية لهم. كما يُشكِّل تعاطي المخدرات في صفوف المراهقين بين 15 و 19 سنة مصدر قلق. التدخين شرعت الغالبية العظمى، ممن يتعاطون التبغ اليوم، في القيام بذلك عندما كانون في مرحلة المراهقة. ومن الأهمية البالغة حظْر بيع منتجات التبغ إلى القُصَّر وزيادة أسعار هذه المنتجات من خلال رفع الضرائب، وفرض حظْر على الإعلان عن التبغ، وضمان توافر بيئات خالية من التدخين. وعلى الصعيد العالمي، يتعاطى واحد على الأقل من بين 10 مراهقين صغار (بين 13 و 15 سنة) التبغ، غير أن هناك مناطق يرتفع فيها هذا الرقم كثيراً. ويبدو أن تدخين السجائر يتناقص في أوساط صغار المراهقين في بعض البدان ذات الدخل المرتفع. حقوق المراهقين تنص الوثائق القانونية الدولية على حقوق الأطفال (الذين تتراوح أعمارهم بين 0-17 سنة) في البقاء على قيد الحياة، والنمو والنماء. ونشرت لجنة حقوق الطفل، التي تشرف على اتفاقية حقوق الطفل، في عام 2013 مبادئ توجيهية حول حق الأطفال والمراهقين في التمتُّع بأعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة، ويجري الآن صياغة تعقيب عام بشأن إدراك حقوق الأطفال في مرحلة المراهقة، استنادا إلى المبادئ التوجيهية الحالية للجنة حقوق الطفل بشأن التزامات الدول بالاعتراف بالاحتياجات والحقوق الخاصة للمراهقين والشباب فيما يتعلق بالصحة والنماء. كما تنص اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة على حقوق النساء والفتيات في الصحة والرعاية الصحية المناسبة. المصدر : منظمة الصحة العالمة
اقرأ المزيد
{{----}}
الشباب وقرار التدخين
في 31 أيار/مايو من كل عام، تحتفل منظمة الصحة العالمية والشركاء العالميون باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ. وتتيح الحملة السنوية فرصة سانحة من أجل إذكاء الوعي بالتأثيرات الضارة والمميتة لتعاطي التبغ والتعرّض لدخان التبغ غير المباشر. ومحور تركيز اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ لعام 2019 هو "التبغ والصحة الرئوية." وسوف تؤدي الحملة إلى إذكاء الوعي بالجوانب التالية: • التأثير السلبي للتبغ على الصحة الرئوية، من الإصابة بالسرطان إلى الأمراض التنفسية المزمنة؛ • الأهمية الرئيسية للرئتين في تمتُع الناس كافةً بالصحة والعافية. كما تعدّ الحملة بمثابة دعوة إلى العمل، حيث تنادي بوضع سياسات فعالة للحدّ من استهلاك التبغ وإشراك أصحاب المصلحة عبر قطاعات متعددة في التصدي لمكافحة التبغ. ويؤثر موضوع التبغ والصحة الرئوية الشامل لعدة قطاعات على عمليات عالمية أخرى، مثل الجهود الدولية المبذولة لمكافحة الأمراض غير السارية والسل وتلوث الهواء بغرض النهوض بالصحة. ويعدّ ذلك بمثابة فرصة سانحة لإشراك أصحاب المصلحة عبر القطاعات وتمكين البلدان من تعزيز تنفيذ التدابير الخاصة ببرنامج MPOWER (مجموعة من السياسات الرامية إلى دحر وباء التبغ) التي ثبتت فعاليتها، والمنصوص عليها في اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ. تشير التقديرات إلى وفاة 000 165 طفل قبل بلوغهم الخامسة بإصابات الجهاز التنفسي السفلي التي يتسبّب فيها دخان التبغ غير المباشر. وتتواصل معاناة أولئك الذين يعيشون حتى سن البلوغ من العواقب الصحية الناجمة عن التعرض لدخان التبغ غير المباشر، حيث تؤدي إصابات الجهاز التنفسي السفلي المتكررة في مرحلة الطفولة المبكرة إلى زيادة خطر الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن بمعدلات كبيرة في مرحلة البلوغ. ومن أجل تحقيق غاية هدف التنمية المستدامة المتمثلة في تخفيض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية بمقدار الثلث بحلول عام 2030، يجب أن تكون مكافحة التبغ أولوية للحكومات والمجتمعات في أنحاء العالم. إلا أن العالم ليس على المسار الصحيح لبلوغ هذه الغاية في الوقت الراهن. وينبغي للبلدان أن تتصدى لوباء التبغ عبر تنفيذ اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ تنفيذاً تاماً، وباعتماد التدابير الخاصة ببرنامج MPOWER عند أعلى مستويات الإنجاز، وهو ما ينطوي على وضع وتطبيق وإنفاذ أنجع السياسات لمكافحة التبغ بهدف الحدّ من الطلب عليه. كما ينبغي لأولياء الأمور وسائر أعضاء المجتمع اتّخاذ تدابير للنهوض بصحتهم وصحة أبنائهم، بحمايتهم من الأضرار التي يسبّبها التبغ. منظمة الصحة العالمية
اقرأ المزيد
{{----}}
ليوم العالمي للتنوع الثقافي من اجل الحوار والتنمية - 21 أيار
بدءاً لنستذكر أن الطبيعة البشرية مجبولة على الاختلاف والتنوع؛ فما البشر إلا مجموعة من العادات والمعتقدات المختلفة تتعارف وتتآلف فيما بينها، وعليه يجب أن لا يشكل الاختلاف تهديداً و أن لا يثير مخاوف، والأصل هو عدم الشعور بالذعر بسبب الاختلاف في الرأي والأفكار. ولأنه اليوم 21 مايو اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية, الذي يتم الاحتفال به سنوياً ليس فقط من أجل إثراء الثقافات المختلفة في العالم؛ وإنما من أجل تعزيز الدور الأساسي للحوار من أجل السلام والتنمية المستدامة. فقد أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاحتفال باليوم في عام 2002, -يعتبر اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية حدث من أجل إبراز قيمة التنوع والتغيير الإيجابي, فهو بمثابة فرصة للاحتفاء بأشكال الثقافة المختلفة بدايةً من المنطوقة وغير المنطوقة, وصولًا إلي الصناعات الإبداعية والأشكال التعبيرية الثقافية الأخرى, وتأكيدًا على أن الحوار يخلق فهم مشترك, واهتمام جماعي بعوامل اجتماعية واقتصادية وبيئية تعمل عليها التنمية المستدامة, بالإضافة إلي أهمية مباشرة المشاريع التجارية في مجال الثقافة بوصفها مصدراً لاستحداث الملايين من فرص العمل في شتى أنحاء العالم ومفيدة للشباب وبوجه خاص للنساء. -ثلاثة أرباع الصراع الكبرى في العالم أبعاد ثقافية. وجسر الهوة بين الثقافات هي مسألة ضرورية و حرجة لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية. -يشكّل التنوع الثقافي قوة محركة للتنمية، ليس على مستوى النمو الاقتصادي فحسب بل أيضاً كوسيلة لعيش حياة فكرية وعاطفية ومعنوية وروحية أكثر اكتمالاً، -أما عن الأهداف الأربعة لاتفاقية حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي المعتمدة في أكتوبر 2005 تمثلت فيما يلي: 1- دعم نظم مستدامة لحوكمة الثقافة . 2- تحقيق تبادل متوازن من السلع والخدمات الثقافية وانتقال الفنانين والعاملين الآخرين في مجال الثقافة . 3- دمج الثقافة في برامج وسياسات التنمية المستدامة . 4- تعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية . إن حوار الحضارات والثقافات يمثل حجر الزاوية في بناء تنوع ثقافي متناغم وهو الوسيلة المثلى لمعرفة الآخر والتعرف على ثقافته ونشر قيم التسامح والتفاهم والاحترام المتبادل بين مختلف الأمم والشعوب، وتعزيز السلم والأمن العالميين وتحقيق أهداف التنمية المستدامة. المصدر :الأمم المتحدة
اقرأ المزيد
{{----}}
مشاركة الشباب الهادفة
هناك عدد كبير من الشباب الذين يعيشون الآن أكثر من أي وقت مضى في التاريخ الذين تتراوح أعمارهم بين 10-24 يشكلون أقل بقليل من ربع سكان العالم، ويعيش حوالي تسعة من كل عشرة شبان حول العالم في البلدان الأقل نمواً ومع ذلك على الرغم من كونهم جزءًا مهمًا من سكان العالم ، لا تتاح للشباب دائمًا فرصة المشاركة في المجتمع بنفس مستوى المسنين حيث تشترط معظم البلدان أن تبلغ من العمر 18 عامًا أو أكثر للتصويت ، ولا يميل الشباب إلى أن يكونوا ممثلين جيدًا في النظم السياسية الرسمية وكذلك في مكان العمل بشكل عام (2) بيان إجماع عالمي حول مشاركة الشباب الهادفة للشباب الحق الأساسي في المشاركة النشطة والهادفة في جميع المسائل التي تؤثر على حياتهم، و تعد المشاركة الهادفة للشباب أمرًا محوريًا في الرؤية المشتركة لتحقيق نتائج وأهداف التنمية المستدامة (SDGs) ، والاستراتيجية العالمية لصحة المرأة والطفل والمراهقين من بين الأهداف الأخرى المتفق عليها دولياً للقضاء على الفقر وتعزيز الصحة والحقوق والرفاه. ونتيجة لذلك ، فإنه يتوجب علينا ان نتجاوز إدراك الشباب وتحديدهم فقط كمستفيدين والاتجاه نحو إشراكهم كشركاء متساوين وقيمين في المشروعات والأبحاث والبرامج والمبادرات التي يتم قيادتها وتتركز حول الشباب ، حيث إنهم شركاء متساوون في صنع القرار مع أصحاب المصلحة الآخرين ، أو يتم استشارة الشباب والمشاركة الفعالة في تنفيذ المبادرات التي يقودها أصحاب المصلحة الآخرون. (1) لذلك تم تطوير مؤخرًا من قبل عدد من المنظمات التي تخدم الشباب والمراهقين بيان اجماع عالمي حول المشاركة الهادفة للشباب ويعطي التعريف التالي لمشاركة الشباب الهادفة: "شراكة شاملة ومتعمدة واحترام متبادل بين الشباب والبالغين يتم بمقتضاها تقاسم السلطة وتقدر مساهمات كل منهم والشباب يتم دمج الأفكار ووجهات النظر والمهارات ونقاط القوة في تصميم وتنفيذ البرامج والاستراتيجيات والسياسات وآليات التمويل والمنظمات التي تؤثر على حياتهم ومجتمعاتهم وبلدانهم والعالم. "ويوضح البيان أيضًا بعض المبادئ الأساسية لمشاركة الشباب ، بما في ذلك أنها: تستند إلى الحقوق ؛ الشفافية ؛ الطوعية؛ الاحترام والشمولية و الامان. قد يكون هذا مكانًا مفيدًا للبدء عند التفكير في عملك - على سبيل المثال ، هل لدى منظمتك عمليات فعالة لضمان أن الأطفال والشباب في مأمن من التمييز وسوء المعاملة؟ هل تعمل لضمان مشاركة مجموعة متنوعة من الشباب في عملك على كل مستوى ، بما في ذلك المراهقون ، والمعوقون ، وأولئك الذين لا يحصلون على التعليم العالي وما إلى ذلك؟ (2) يشمل الشباب "المراهقين" الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 19 عامًا و "الشباب" الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 30 عامًا بغض النظر عن الحالة الاجتماعية والاقتصادية والهوية العرقية والتوجه الجنسي والهوية الجنسية والتعبير والخصائص الجنسية والحالة الزواجية والدين ، الإعاقة ، الانتماء السياسي ، أو الموقع المادي (1) الشباب وأهداف التنمية المستدامة اليوم، هناك 1.8 مليار شخص تتراوح أعمارهم بين 10 و24 سنة، أي أكبر جيل من الشباب في التاريخ. ويعيش قرابة 90 في المائة منهم في البلدان النامية، حيث يشكلون نسبة كبيرة من السكان. ومن المتوقع أن تزداد أعدادهم – في الفترة بين عامي 2015 و2030 وحدها، حيث إنه من المتوقع أن يبلغ حوالي 1.9 مليار شاب سن 15 سنة. يرتبط الشباب ببعضهم البعض كما لم يحدث من قبل، ويريدون الإسهام، بل ويساهمون بالفعل، في بناء قدرة مجتمعاتهم على الصمود، ويقترحون حلولاً مبتكرة، ويقومون بدفع التقدم الاجتماعي، ويشجعون التغير السياسي. وهم أيضًا عوامل تغيير، حيث يتم حشدهم للمضي قدمًا نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة لتحسين حياة البشر وصحة الكوكب. ومن خلال تزويدهم بالمهارات والفرص الضرورية اللازمة لتفجير طاقتهم، يمكن أن يكون الشباب قوة دافعة لدعم التنمية والمساهمة في تحقيق السلام والأمن. تحتاج المنظمات التي يقودها الشباب إلى التشجيع والتمكين للمشاركة في ترجمة خطة عام 2030 إلى سياسات محلية، ووطنية، وإقليمية. إنهم يلعبون دورًا هامًا في تنفيذ هذه الخطة، ورصدها، واستعراضها وكذلك في مساءلة الحكومات. وبفضل الالتزام السياسي والموارد الكافية، يكون لدى الشباب القدرة على تحويل العالم بأكبر قدر من الفعالية إلى مكان أفضل للجميع (4) نظريات وأبحاث بدأ الباحثون في دراسة التفاعل بين إشراك الشباب والتطور الإيجابي (Brennan and Barnett 2009; Brennan, Barnett, and Baugh 2007; Brennan, Barnett, and Lesmeister 2007; Brennan, Barnett, McGrath 2009; Crooks, Chiodo, Thomas, and Hughes 2009; تستند البحوث السابقة حول إشراك الشباب في نظريتين: 1) نظرية تنمية الشباب و 2) نظرية الارتباط (برينان ، بارنيت ، وليسمستر 2007 ؛ برينان ، بارنيت ، وماكراث 2009). أولاً ، تستند نظرية تنمية الشباب إلى بناء مجتمعات مرنة حيث يحيط الشباب بدعم من البالغين. والفكرة هي أن المجتمعات المرنة ستكون لديها القدرة على دعم الشباب في أوقات الحاجة بينما قد تفتقر المجتمعات غير المرنة إلى هذه القدرة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن إنشاء مجتمعات يتم تشجيع الشباب على المشاركة فيها يتيح للشباب التكيف والتغلب على الشدائد. من خلال تطوير علاقات إيجابية مع البالغين في المجتمع ، سيقدر الشباب المجتمع والعلاقات التي طوروها استند البحث في إشراك الشباب إلى نظرية التعلق (برينان ، بارنيت ، وماكراث 2009). تحاول نظرية التعلق شرح وظيفة وحاجة علاقات هادفة طويلة الأجل. تاريخيا ، استخدمت نظرية التعلق في مجال علم النفس لتوضيح احتياجات العلاقة بين الرضيع ومقدم الرعاية (الأم عادة). هذه العلاقة مهمة لأنها تضمن التطور الاجتماعي والعاطفي المناسب للطفل . يمكن رؤية ارتباط الشباب بالمجتمع في ضوء واحد تقريبًا. مع تقدم الشباب في السن ، سوف يبحثون عن العلاقات الأخرى بالإضافة إلى العلاقة التي تم تطويرها مع مقدمي الرعاية. أظهر الشباب الذين طوروا علاقات إيجابية هادفة مع البالغين الآخرين في المجتمع تطورًا اجتماعيًا وعاطفيًا أفضل بالإضافة إلى ذلك ، أظهروا أيضًا زيادة المشاركة الاجتماعية والعمل المجتمعي. تساعد العلاقات الإيجابية الهادفة على تحويل المجتمع من مساحة مشتركة إلى مجموعة من الروابط النفسية بين أعضائه.(3) ما اهمية تمكين الشباب في سن مبكرة لقد أظهر تمكين الشباب وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في المجتمع أن يستفيدوا من تنميتهم بشكل كبير لأنه عندما ينخرط الشباب في أنشطة مجتمعية ، فإنهم يطورون المهارات اللازمة ليكونوا قادة فعالين. عندما يدرك الشباب أن لديهم القدرة على التأثير في القرارات على مستوى المجتمع المحلي أو المدرسة ، فإنهم سوف ينهضون بين أقرانهم ويبدأون في إظهار علامات القيادة. .كما ان الشباب المشاركين في الجهود المجتمعية في سن مبكرة يظهرون مهارات أفضل في حل المشكلات واتخاذ القرارات عند مقارنتهم بالشباب الذين لا يشاركون. وبالمثل ، الشباب الذين تم تمكينهم من قبل المجتمع من المحتمل أن يكونوا قادة المستقبل. إن تطوير هذه المهارات الحيوية (مثل حل المشكلات واتخاذ القرارات) في سن مبكرة سوف يخدم الشباب بشكل جيد في مجموعة متنوعة من المساعي الحياتية. إن تمكين الشباب وإشراكهم في الأنشطة المجتمعية يتيح لهم التفاعل مع البالغين والحصول على إرشادات أثناء تطوير المهارات اللازمة لاتخاذ القرارات وحل المشكلات المعقدة. بالإضافة إلى بناء المهارات القيادية ، فإن إشراك الشباب في المجتمع يخلق أيضًا شعورًا بالانتماء والهدف للشباب. فعندما يدرك الشباب أن أصواتهم وآرائهم يتم النظر فيها ، سوف يشعرون أنهم جزء حقيقي من المجتمع. يصبح المجتمع مكانًا يشارك فيه الشباب والبالغين المصلحة المشتركة المتمثلة في جعل مساحتهم المشتركة مكانًا أفضل. سيصبح الشباب أكثر ارتياحًا بشكل متزايد من تبادل الأفكار والاقتراحات لأنهم يرون الآن أنفسهم كأعضاء حيويين في المجتمع بشكل عام ، يستوعب الشباب فكرة أنهم يقدمون مساهمة ذات مغزى في المجتمع وقد فعلوا ذلك من خلال العمل بشكل منتج مع أعضاء آخرين في المجتمع . أخيرًا ، أثبت تمكين الشباب للمشاركة في المجتمع أنه يقلل من المشكلات السلوكية التقليدية. افترض البعض أن المشكلات السلوكية تظهر فعليًا نتيجة لشعور الشباب بالانسحاب وقلة القيمة في مجتمعهم. على الدوام ، أظهرت الأبحاث أن الشباب المنخرطين في مجتمعاتهم هم أقل عرضة لتعاطي المخدرات والكحول ، وأقل عرضة للتسرب من المدرسة الثانوية ، وأقل عرضة للتورط في السلوك الإجرامي. على وجه التحديد. كما ان مشاركة مجتمع الشباب مرتبطة بمجموعة واسعة من النتائج الإيجابية مثل الأداء الأكاديمي العالي ، وانخفاض معدلات الحمل ، وانخفاض معدلات استخدام الماريجوانا. بدأت بعض البرامج في دمج جوانب إشراك الشباب في جهود التدخل / الوقاية حيث تستند هذه التدخلات إلى جعل الشباب يشعرون بوضعهم ورفاهيتهم بالنسبة للمجتمع. يميل الشباب الذين يستفيدون من هذه التدخلات إلى الابتعاد عن الأنشطة المعادية للمجتمع (مثل تعاطي المخدرات والسلوك الإجرامي) ، وأكثر تجاه السلوكيات المؤيدة للمجتمع بسبب العلاقة التي تربطهم بالمجتمع. يستوعب الشباب المسؤولية عن أفعالهم ولن يتحملوا مسؤولية أسرهم فحسب ، بل يتحملون أيضًا المجتمع والمدرسة ككل. مع ملاحظة فوائد إشراك الشباب ، يجب على المجتمعات البحث عن طرق ذات معنى لإشراك الشباب في البرامج / الأنشطة. غالبًا ما يمكن دمج مشاركة الشباب في المجتمع في البيئة المدرسية. في نهاية المطاف ، فإن مشاركة الشباب سوف تسهل المجتمعات أقوى وقادة المستقبل. (3) المصادر: 1. https://www.who.int/pmnch/mye-statement.pdf?fbclid=IwAR2JrjnohnN6DLfgXGq1zvt7mzfq7iQ_Szp-_8JSWU32oi4hRUbhuZx1Gxc 2. https://www.ippf.org/sites/default/files/2018-11/HowToMoveYourOrgTowardsBeingYouthCentred-Intro-English.pdf?fbclid=IwAR3wZ9s-NyoBp_I36xjZymMcoLMDMwLl43ZVb2MGEYM_0RoMonndiw5_rTA 3. https://txssc.txstate.edu/topics/youth-leadership/articles/positive-effects-of-youth-engagement 4. https://www.un.org/sustainabledevelopment/youth/
اقرأ المزيد
{{----}}
دور الشباب بتعزيز حقوق الإنسان و تفعيلها
اليوم هناك 1.8 مليار شخص تتراوح أعمارهم بين 15-24 سنة, أي أكبر جيل من الشباب في التاريخ, 90% منهم في البلدان النامية, و من المتوقع أن تزداد أعدادهم في الفترة بين عامي 2015-2030. يرتبط الشباب ببعضهم البعض كما لم يحدث من قبل و يريدون الإسهام في بناء قدرة مجتمعاتهم على الصمود, و يقترحون حلولاً مبتكرة و يقومون بدفع التقدم الاجتماعي و يشجعون على التغيير.* و يواجه الشباب اليوم بشتى تنوعاتهم في مختلف أنحاء العالم وقائع تتسم بالعنف و التمييز, فهناك روّاد من بين هؤلاء الشباب ينهضون في الوقت الراهن في موجة جديدة من موجات النشاط في سبيل حقوق الانسان فيبادرون بالتحرك و يطالبون بالتغيير. حقوق الإنسان تخص جميع الناس ليتمكنوا من العيش بكرامة كبشر, ولا تقتصر على فئات محددة أو أجناس و أعمار و طوائف بعينها. (سيتم إرفاق المقال برابط للتعرف على حقوق الإنسان) و الذي يحمي هذه الحقوق أصحابها المؤمنين بها, والمنظمات الحقوقية, والقانون الدولي, حيث يتولى القانون الدولي لحقوق الإنسان وضع التزامات يتحتم على الدول أن تحافظ عليها. والالتزام بالاحترام يعني أنه يتعين على الدول أن تمتنع عن التدخل في حقوق الإنسان أو تقليص التمتع بها, والالتزام بالتطبيق يتضمن مطالبة الدول باتخاذ إجراءات إيجابية لتيسير التمتع بحقوق الإنسان الأساسية. إن الحقوق المعترف بها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لن توجد فعلاً إلا بقدر ما يمارسها المعنيون بها, لذلك نقف اليوم أمام ما تحقق و ما لم يتحقق في مسيرة الشباب حديثة العهد للحصول على حقوقهم في كل المجالات. ليكون الحديث هنا عن دور الشباب و المجالات التي يمكنهم من خلالها تسليط الضوء على حقوق الإنسان و تعزيزها في المجتمع: أبرز المجالات هي - المشاركة السياسية: إن دور الشباب في المشاركة السياسية في بلداننا محدود جداً, لذلك لابد من السعي لإرساء ثقافة مشاركة الشباب و الاعتماد عليهم لتجديد المنظومات الحاكمة و الانطلاق نحو الحداثة و التطور, و ربما يكون المقترح هنا بمنح الاعتبار للشباب و إعطاءهم الفرصة للوصول إلى المشاركة السياسية شأنهم شأن أي بلد حريص على هذا النوع من الاندماج بين الكفاءات و القدرات. - مشاركة الشباب في الحياة العامة و تعني مشاركتهم في صنع القرارات الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية سواء على الصعيد المحلي أو الاقليمي, و ضرورة مشاركة الشباب في الحياة العامة لن تتطور إذا لم تولي الدول العربية اهتماما لفئة الشباب فهم قاعدة الهرم السكني فبهم سيكون التطور. أما دور الشباب فيتضح في: • المشاركة بالعملية الانتخابية حيث تعتبر أصوات الشباب حاسمة و جزء لا يتجزأ من الأصوات الشاملة. • المشاركة بقضايا الرأي العام و المناصرة (كقضايا المرأة و الطفل و مناصرة الفئات المهمشة و تعريفها على حقوقها و ساعدتها للحصول عليها). • تفعيل دور مؤسسات المجتمع المحلي ومؤسسات رسمية للمطالبة بحقوق الإنسان و أن تكون مؤسسات قائمة على روح الشباب و طاقاتهم مما يساهم في زيادة الانتاج و الفائدة. • المساعدة في إنشاء مشاريع خدماتية, كالضغط على الشركات الكبيرة بإنشاء و ترميم البنى التحتية و تطوير الوضع السكني. • القيام بمؤتمرات علمية و ورشات عمل و نقاشات من شأنها التعريف بحقوق الإنسان على اختلاف البيئات و الطبقات الاجتماعية و توسيع المعرفة في هذا المجال. • نشر الوعي الصحي من خلال الأنشطة و الفعاليات. • تفعيل المشاركة السياسية للشباب سيقلل من حالة الفراغ السياسي التي يعيشها الشباب عبر تهميشهم و عدم الاهتمام بقضاياهم. • الحصول على حرية التعبير و الصحافة و رفع مستوى النقاشات بين الشباب لتتمحور حول حقوق الإنسان و التوعية الإيجابية لمفهومها و تفعيل دور الإعلام في ذلك. عندما يتم تمكين الشباب بمعرفة حقوقهم و تزويدهم بالمهارات اللازمة, ذلك سيمكنهم بالتأكيد من قيادة التغيير في مجتمعاتهم و بلدانهم, لذا يجب تعزيز و دعم الشبكات و المنظمات التي يقودها الشباب على وجه الخصوص لأنها تسهم في تنمية المهارات القيادية بينهم. - رابط حقوق الإنسان: http://www.un.org/ar/sections/issues-depth/human-rights/index.html?fbclid=IwAR2_YHEKeIjAIw3vBYv1bXpb_PXD59x_sK5MIoBdcp7J2nnLPlMon7ddu_Y *مصدر 1: https://www.un.org/esa/socdev/documents/youth/fact-sheets/youth-political-participation.pdf?fbclid=IwAR3AQ3gZNq2s3htnkDy48GqTyIZn1QLV5-mZo1jmh3uXO9AYTf6GUqH9RQU
اقرأ المزيد