الأحداث


دمشق- سوريا

تدريب تثقيف الأقران في الاوضاع الانسانية

...

دمشق- سوريا

مهرجان المسرح التفاعلي الثاني

على مدار يومين أقامت شبكة الأقران الشباب مهرجان المسرح...

حمص - سوريا

تدريب مسرح تفاعلي - عون

...

المنشورات


مبادرة سكبة رمضان

القضاء على الجوع هو أحد أهداف الألفية ورغم أن تحقيقه يتطلب الكثير من الجهد والموارد إلا أننا في شبكة الأقران الشباب نؤمن بأن مشاركتنا الفاعلة كشباب يم ... مشاهدة المزيد

0 إعجاب
منذ 21 ساعة
مبادرة سكبة رمضان

من مشاركة أعضاء شبكة الأقران الشباب في مبادرة #سكبة_رمضان_7 التي ينضمها فريق تكاتف التطوعي بالتعاون مع مشروع بادر التنموي .

5 إعجاب
منذ 1 أسبوع
تدريب اقليمي

لأننا نعمل على تأهيل الشباب من خلال إتاحة الفرص لهم ... ياسمينة الخضراء عضو في شبكة الأقران الشباب سوريا مثلت الشبكة من خلال مشاركتها مؤخراً في الت ... مشاهدة المزيد

3 إعجاب
منذ 3 أسبوع

مقالات


اليوم الدولي لإنهاء ناسور الولادة
23 ايار يصادف اليوم الدولي لإنهاء ناسور الولادة , لكن ماذا نقصد بناسور الولادة وما اسبابه ومعدل انتشاره؟ ما الجهود التي نحتاجها للقضاء عليه؟ يعد ناسور الولادة واحدا من المضاعفات الخطرة والمأساوية للولادة فبدون تدخل طبي طارئ ، يمكن أن تستمر المخاضات المسدودة لعدة أيام ، مما يؤدي إلى الوفاة أو العجز الشديد. يمكن أن يعرقل الانسداد تدفق الدم إلى الأنسجة في الحوض. عندما يسقط النسيج الميت ، تترك فيها ثقب - ناسور ، من الناحية الطبية - في قناة الولادة (3). يعد ناسور الولادة واحدا من المضاعفات الخطرة والمأساوية للولادة. والناسور هو خرق بين قناة الولادة والمثانة أو المستقيم بسبب الولادة الطويلة والمتعسرة وتتسبب هذه الحالة في سلسل البول وتظهر أعراض ناسور الولادة بشكل عام في فترة ما بعد الولادة المبكرة (1) عسّر الولادة يتسبّب في وقوع ما يقارب 6% من مجموع وفيات الأمومة و يشهد كل عام إصابة 50000 إلى 100000 امرأة في جميع أنحاء العالم بناسور الولادة (4) هناك نقص في المعطيات الخاصة بمعدلات وقوع وانتشار ناسور الولادة، غير أن تقديرات صندوق الأمم المتحدة للسكان تشير إلى أنه ما بين 2 و4 ملايين امرأة يعانين من ناسور الولادة في البلدان المنخفضة الدخل في أفريقيا وجنوب شرق أسيا والشرق الأوسط (2) من المأساوي أن هناك علاقة قوية بين الناسور والإملاص ، حيث تشير الأبحاث إلى أن ما يقرب من 90 في المائة من النساء المصابات بالناسور الولادي ينتهي بهن إلى ولادة طفل ميت و إذا تركت دون علاج ، ناسور الولادة يسبب سلسًا مزمنًا ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الأمراض الجسدية الأخرى ، بما في ذلك الالتهابات المتكررة وأمراض الكلى والتقرحات المؤلمة والعقم. يمكن أن تؤدي الإصابات الجسدية أيضًا إلى العزلة الاجتماعية والأذى النفسي: غالبًا ما تكون النساء والفتيات المصابات بالناسور غير قادرين على العمل ، ويتخلى أزواجهن وأسرهن عن هجرتهن ، ويتعرضن للنبذ من قبل مجتمعاتهن ، مما يدفعهن إلى مزيد من الفقر والضعف(3) العلاج وإعادة الإدماج والمتابعة يمكن للجراحة الترميمية عادة إصلاح الناسور. لسوء الحظ ، لا تعرف النساء والفتيات المصابات بهذه الإصابة في كثير من الأحيان أن العلاج ممكن أو لا يمكن تحمله أو لا يمكن الوصول إلى المرافق التي يتوفر فيها. هناك أيضًا نقص في الجراحين المدربين تدريباً عالياً والمهرة من أجل إجراء الإصلاحات. للأسف ، بالمعدل الحالي للتقدم ، فإن العديد من النساء والفتيات المصابات بالناسور اليوم يمكن أن يموتن قبل أن يتم علاجهن. قد تكون الاستشارة وغيرها من أشكال الدعم - مثل مهارات الرزق ومحو الأمية والتدريب الوظيفي والتثقيف الصحي - ضرورية أيضًا لمساعدة النساء على إعادة الاندماج في مجتمعاتهن وإعادة بناء حياتهن واستعادة كرامتهن والأمل بعد بقائه على الناسور. تعد المتابعة ضرورية أيضًا لجميع النساء والفتيات اللائي خضعن لجراحة إصلاح الناسور ، مما يساعد على ضمان عدم تعرضهن للإصابة مرة أخرى أثناء الولادة اللاحقة ، والمساعدة في حماية بقاء وصحة الأم والطفل. النساء والفتيات اللواتي اعتبرن غير صالحين للعمل أو غير قابلين للضرر يحتاجن أيضًا إلى دعم ودعم خاصين ومستمرين (3) الوقاية هي المفتاح الوقاية هي المفتاح لإنهاء الناسور. إن ضمان رعاية ماهرة للولادة في جميع المواليد وتوفير رعاية التوليد في حالات الطوارئ عالية الجودة في الوقت المناسب لجميع النساء اللائي يصبن بمضاعفات أثناء الولادة من شأنه أن يجعل الناسور نادرة في البلدان النامية كما هو الحال في العالم الصناعي بالإضافة إلى ذلك ، فإن توفير خدمات تنظيم الأسرة لأولئك الذين يريدونها يمكن أن يقلل بشكل كبير من إعاقة الأمهات ووفاتهن . التخلص من العوامل الأساسية التي تسهم في تهميش النساء والفتيات - بما في ذلك عدم الحصول على الخدمات الصحية الجيدة والتعليم ، والفقر المستمر ، وعدم المساواة بين الجنسين ، والاجتماعية الاقتصادية ، زواج الأطفال ، وحمل المراهقات ، وعدم حماية حقوق الإنسان وتمكين النساء والفتيات (3) استمرار حدوث ناسور الولادة هو انتهاك لحقوق الإنسان ، مما يعكس تهميش المتضررين وفشل النظم الصحية في تلبية احتياجاتهم. ويعني عزلهم أنهم غالبًا ما لا يلاحظهم صانعو السياسة ، ولا يتم اتخاذ سوى القليل من الإجراءات لمعالجة أو منع حالتهم. ونتيجة لذلك ، تعاني النساء والفتيات بلا داع ، لسنوات طويلة ، دون أمل في الأفق (3). تنبئ الدلائل الإرشادية الجديدة الخاصة بالتدبير السريري بحصائل علاجية أفضل للنساء المصابات بناسور الولادة، غير أنه لا يزال الأمر يتطلب بذل مزيد من الجهود من أجل منع هذه الحالة المرضية الموهنة في المقام الأول ، بدون المعالجة السليمة، قد تدخل السيدات المصابات بناسور الولادة في معاناة طويلة الأمد ويعجزن عن التحكم في إخراج البول أو البراز ومع ضرورة تمتع النساء والفتيات بإمكانية الحصول على خدمات المعالجة، يتفق الخبراء على أن التركيز، فيما يتعلق بالسياسة المعنية بناسور الولادة، ينبغي أن يَنْصب على جهود الوقاية. فالغالبية العظمى من حالات ناسور الولادة تحدث عندما يكون هناك عجز في أخصائيي التوليد المهرة أو غياب الرعاية التوليدية الطارئة، التي تعد من أكبر العوامل المساهمة في وفيات الأمومة. فإذا حصلت المرأة على الرعاية التوليدية على النحو السليم، فلن تصاب بأي ناسور و أن ناسور الولادة هو إحدى الحالات النفاسية التي يمكن القضاء عليها إذا تم حل المشكلات الصحية الرئيسية للأمهات. وبالطبع فإن حل هذه المشكلات ليس بالمهمة السهلة ويتطلب جهود حثيثة من جانب الحكومات، والأمر نفسه ينطبق على الوقاية من الناسور ذاته (2) .. أن حملة القضاء على الناسور تسعى إلى حث الحكومات على مزيدٍ من المشاركة في جهود القضاء على ناسور الولادة، وعلى الأخص من خلال تشجيع تلك الحكومات، ولاسيما وزارات الصحة، على ضمان تنفيذ استراتيجية وطنية بشأن ناسور الولادة في إطار الخطة الوطنية المعنية بالصحة الجنسية والإنجابية ، و تتمثل إحدى العقبات أمام إحراز التقدم في نقص المعلومات الدقيقة لدى الحكومات حول نطاق المشكلة، وهو ما يمنع إدماج المبادرات الخاصة المعنية بالناسور في خطط تلك الحكومات (2). . المصادر: 1. https://www.un.org/ar/events/endfistuladay/ 2. https://www.who.int/bulletin/volumes/90/2/12-030212/ar/ 3. https://www.unfpa.org/obstetric-fistula 4. https://www.who.int/features/factfiles/obstetric_fistula/en/
اقرأ المزيد
اليوم الدولي للتنوع البيولوجي
التنوعُ البيولوجي عنصر حيوي لصحة البشر ورفاهيتهم سواء تعلق الأمر بفرادى الأنواع أم بالنظم الإيكولوجية بأكملها. وبمناسبة اليوم الدولي للتنوع البيولوجي نحث الجميع، على اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية شبكة الحياة الهشة والحيوية على كوكبنا الوحيد وإدارتها على نحو مستدام. وتأتي أهمية التنوع البيولوجي من أنه: تعتمد السلع والخدمات الأساسية التي ينعم بها كوكبنا على تنوع وتباين الجينات والأنواع والتجمعات الحية والنظم الايكولوجية. بالموارد البيولوجية هي التي تمدنا بالمأكل والملبس، والمسكن والدواء والغذاء الروحي. ومعظم التنوع البيولوجي في كوكب الأرض موجود في النظم الايكولوجية الطبيعية للإحراج ومناطق السافانا والمراعي بأنواعها والصحارى ومناطق التندرا والأنهار والبحيرات والبحار. والتناقص الحالي في التنوع البيولوجي ناجم في معظمه عن النشاط الإنساني ويمثل تهديدا خطيراً للتنمية البشرية. موضوع عام 2019 هو تنوعها البيولوجي هو تنوع في غذائنا وتنوع في صحتنا. نمتلك في وقتا الحاضر تنوعا كبيراً في الغذاء أكبر بكثير مما كان متاحاً أمام أسلافنا. إلا أن تنوع المعروض الغذائي لا يعني تنوع النظام الغذائي — بمعنى الطعام الذي يتناوله الناس — بل أن ذلك النظام أصبح أكثر تجانسا، وهذا أمر خطير. التنوع البيولوجي وأهداف التنمية المستدامة: الهدف 14 – حفظ المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها على نحو مستدام لتحقيق التنمية المستدامة. حيث يغلب معظم غذاء بعض المناطق توفرها البحار وتمثل إدارة هذا المورد العالمي الجوهري بعناية سمة أساسية من سمات مستقبل ‏مستدام. يُعنى الهدف 15 من أهداف التنمية المستدامة بحماية النظم الإيكولوجية البرية وترميمها وتعزيز استخدامها على نحو مستدام، وإدارة الغابات على نحو مستدام، ومكافحة التصحر، ووقف تدهور الأراضي وعكس مساره، ووقف فقدان التنوع البيولوجي. إن إزالة الغابات والتصحر –الناشئين عن الأنشطة البشرية وتغير المناخ يشكلان تحديين رئيسيين أمام التنمية المستدامة، وما برحا يؤثران في حياة ومصادر رزق ملايين الناس في سياق الحرب ضد الفقر. حقائق وأرقام : ● خلال المائة عام الماضية، اختفى ما يزيد عن 90 % من أنواع المحاصيل من حقول المزارعين. واختفت كذلك نصف سلالات عديد الحيوانات الأليفة، وغدت مناطق الصيد الرئيسية السبعة عشر في العالم تتجاوز حدود الاستدامة. ● يعتمد أكثر من ثلاثة بلايين شخص على التنوع البيولوجي البحري والساحلي فيما يتعلق بسبل ‏معايشهم. ● تمثل المحيطات أكبر مصدر في العالم للبروتين، حيث يعتمد أكثر من 2.6 مليار شخص على ‏المحيطات كمصدر رئيسي للبروتين بالنسبة لهم. ● يعتمد 70 مليون فرد من الشعوب الأصلية – على الغابات في معايشهم. ● تأوي الغابات ما يزيد على 80 في المائة من أنواع الحيوانات والنباتات والحشرات الأرضية. ● بين عامي 2010 و 2019، خسر العالم 3.3 مليون هكتار من الغابات. وتعتمد الريفيات على الموارد المشتركة كثيراً مما يجعلهن عرضة للتأثر كثيراً بنفاذ تلك الموارد. ● يعتمد 2.6 مليار من الناس اعتماداً مباشراً على الزراعة، غير أن نسبة 52 في المائة من الأراضي المستعملة في الزراعة تتأثر تأثراً خفيفاً أو شديداً من جراء تدهور التربة. ● يتأثر مباشرة 74 في المائة من الفقراء بتدهور الأراضي عالمياً. ● من مجموع الأنواع الحيوانية المعروفة وعددها 8300 نوع، انقرضت 8 % منها فعليا، بينما تواجه 22 % منها خطر الانقراض. ● يعتمد 80% من سكان الأرياف في البلدان النامية على العلاجات التقليدية التي تعتمد على الأعشاب في إتاحة رعاية صحية أساسية. هل معدل انقراض الأنواع في تسارع؟؛ أشار تقرير يونسكو معنون بـ ❞التقييم العالمي❝ إلى أن الأنشطة البشرية تهدد عدداً أكبر من الأنواع الآن أكثر من أي وقت مضى، حيث أن 25 في المائة من الأنواع في مجموعات النباتات والحيوانات معرضة للخطر. لذلك وجب علينا العمل معاً على الحد من الانخفاض واختفاء التنوع البيولوجي حيث تتعرض أنظمة الإنتاج الغذائي المتنوعة محليا للتهديد، وكذلك تناقص المعرفة الأساسية بالطب التقليدي والأطعمة المحلية. كما ويرتبط فقدان النظم الغذائية المتنوعة ارتباطاً مباشراً بأمراض أو عوامل صحية من مثل مرض السكري و السمنة وسوء التغذية. لماذا نحتفل بالأيام الدولية مثل هذا اليوم؟ ((الأيام الدولية هي مناسبات يتم من خلالها تثقيف عامة الناس حول القضايا ذات الأهمية و لتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية و الاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها)) . ورغم ان الاحتفالات ببعض الأيام الدولية تسبق إنشاء الأمم المتحدة، إلا أن الأمم المتحدة تبنت هذه الاحتفالات كأداة قوية لنشر الوعي. فيكون منها ما هو حافز للاعتناء بالصحة الإنسانية والأنظمة الطبيعية بما يغني الوجود الإنساني ورفاهه في الأرض. وفي الوقت نفسه الإسهام في أهداف أخرى من أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك الحد من تغير المناخ والتكيف معه، واستعادة النظم الإيكولوجية، وإتاحة المياه النظيفة، والقضاء على الجوع، وكثير غيرها. مصادر المعلومات: الأمم المتحدة.
اقرأ المزيد
ليوم العالمي للتنوع الثقافي من اجل الحوار والتنمية - 21 أيار
بدءاً لنستذكر أن الطبيعة البشرية مجبولة على الاختلاف والتنوع؛ فما البشر إلا مجموعة من العادات والمعتقدات المختلفة تتعارف وتتآلف فيما بينها، وعليه يجب أن لا يشكل الاختلاف تهديداً و أن لا يثير مخاوف، والأصل هو عدم الشعور بالذعر بسبب الاختلاف في الرأي والأفكار. ولأنه اليوم 21 مايو اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية, الذي يتم الاحتفال به سنوياً ليس فقط من أجل إثراء الثقافات المختلفة في العالم؛ وإنما من أجل تعزيز الدور الأساسي للحوار من أجل السلام والتنمية المستدامة. فقد أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاحتفال باليوم في عام 2002, -يعتبر اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية حدث من أجل إبراز قيمة التنوع والتغيير الإيجابي, فهو بمثابة فرصة للاحتفاء بأشكال الثقافة المختلفة بدايةً من المنطوقة وغير المنطوقة, وصولًا إلي الصناعات الإبداعية والأشكال التعبيرية الثقافية الأخرى, وتأكيدًا على أن الحوار يخلق فهم مشترك, واهتمام جماعي بعوامل اجتماعية واقتصادية وبيئية تعمل عليها التنمية المستدامة, بالإضافة إلي أهمية مباشرة المشاريع التجارية في مجال الثقافة بوصفها مصدراً لاستحداث الملايين من فرص العمل في شتى أنحاء العالم ومفيدة للشباب وبوجه خاص للنساء. -ثلاثة أرباع الصراع الكبرى في العالم أبعاد ثقافية. وجسر الهوة بين الثقافات هي مسألة ضرورية و حرجة لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية. -يشكّل التنوع الثقافي قوة محركة للتنمية، ليس على مستوى النمو الاقتصادي فحسب بل أيضاً كوسيلة لعيش حياة فكرية وعاطفية ومعنوية وروحية أكثر اكتمالاً، -أما عن الأهداف الأربعة لاتفاقية حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي المعتمدة في أكتوبر 2005 تمثلت فيما يلي: 1- دعم نظم مستدامة لحوكمة الثقافة . 2- تحقيق تبادل متوازن من السلع والخدمات الثقافية وانتقال الفنانين والعاملين الآخرين في مجال الثقافة . 3- دمج الثقافة في برامج وسياسات التنمية المستدامة . 4- تعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية . إن حوار الحضارات والثقافات يمثل حجر الزاوية في بناء تنوع ثقافي متناغم وهو الوسيلة المثلى لمعرفة الآخر والتعرف على ثقافته ونشر قيم التسامح والتفاهم والاحترام المتبادل بين مختلف الأمم والشعوب، وتعزيز السلم والأمن العالميين وتحقيق أهداف التنمية المستدامة. المصدر :الأمم المتحدة
اقرأ المزيد

استبيانات


الجنس / النوع الاجتماعي
5 سؤال
العدوى المنقولة جنسيا
8 سؤال
الصحة الجنسية والانجابية
5 سؤال
أهداف التنمية المستدامة
7 سؤال