يُعتبر السلام مطلباً وغايةً ملحّة، تطمح لبلوغها كلّ المجتمعات البشريّة بكل تكويناتها، وهو قضيّة تحظى باهتمام كل الدول.فهو الركيزة الأساسيّة في نموّها وتطورها،وتحقيقه بات الشغل الشاغل للعديد من القيادات، والمنظّمات، والتحالفات الدوليّة في مختلف أنحاء العالم، بهدف عدم الرجوع إلى النزاعات والصراعات. مفهوم بناء السلام إنَّ مفهوم بناء السلام يُشير إلى تحديد البُنى ودعمها، في حين أنّ هذه البُنى، مهمّتها ترسيخ وتفعيل السّلام وتمكينه، وذلك لعدم الانجرار والزجّ في صراعات جديدة، وعدم تكرارها مرّة أُخرى، الأمر الذي أدَّى لنشوء ما يُعرف بالدبلوماسيّة الوقائيّة، وأساسها تعاون عدّة جهات، والعمل يداً واحدة وبشكلٍ دائمٍ وواضح المعالم، لحلّ الصعوبات والمُعضلات التي تواجه الفرد، سواء أكانت إنسانيّة أم ثقافيّة أم اجتماعيّة وحتى الاقتصاديّة، كون هذه المشكلات أو إحداها هي السبب الرئيسيّ لنشوب الحروب والنزاعات عبر التاريخ. إن بناء سلام دائم في المجتمعات التي مزقتها الحروب هو من بين أخطر التحديات التي تواجه السلم والأمن العالميين. يتطلب بناء السلام دعما دوليا مستمرا للجهود الوطنية عبر أوسع نطاق من الأنشطة - رصد عمليات وقف إطلاق النار ؛ تسريح المقاتلين وإعادة إدماجهم ؛ المساعدة في عودة اللاجئين والمشردين ؛ المساعدة في تنظيم ومراقبة انتخابات حكومة جديدة ؛ دعم إصلاح قطاع العدالة والأمن. تعزيز حماية حقوق الإنسان وتعزيز المصالحة بعد الفظائع الماضية.