الدورة الشهرية وآلامها
الصحة الجنسية والانجابية
لماذا تحدث آلام الدورة الشهرية؟
خلال فترة الحيض، تنتج بطانة الرحم الداخلية هُرمونا يسمى بروستاغلاندين هذا الهرمون يسبب انقباض الرحم، الذي يكون مصحوبا بالآلام في أغلب الأحيان.
قد يكون سبب معاناة بعض النساء، خلال فترة الحيض، من تشنجات وآلام حادة جدا، بشكل خاص، أن أجسامهن تفرز كميات أكبر من المعتاد من هذا الهرمون أو أن أجسامهن أكثر حساسية من المعتاد للهرمون.

الوقاية من آلام الدورة الشهرية
قد يكون في مقدور المرأة التي تعاني من عسر الطمث منع ظهوره أو تخفيفه ببضعة ممارسات:
التقليل من استهلاك الكافيين، المشروبات الكحولية، الملح والسكريات
المحافظة على نظام ثابت من التمارين الرياضية المعتدلة. القيام بنشاط بدني لمدة 30 دقيقة، أربع أو خمس مرات أسبوعيا.
التخفيف من التوتر النفسي والإجهاد اليومي في الحياة. فبالرغم من أن التوتر والإجهاد النفسي ليسا عاملين رئيسيين في ظهور عسر الطمث، إلا أن التخفيف من التوتر والإجهاد النفسي يمكن أن يساهم في تقليص حدة آلام عسر الطمث.
تجنب التدخين و/ أو استهلاك منتجات التبغ الأخرى.

علاج آلام الدورة الشهرية
نستطيع تقسيم العلاج لهذه الظاهرة لأكثر من طريقة:
العناية بالنفس
• استخدام الحرارة، وذلك باستخدام حافظات المياه الساخنة أو مخدات التدفئة بهدف الاسترخاء.
• ممارسة الرياضة، القيام بنشاط بدني بشكل ثابت قد يساعد في التخفيف من حدة الآلام.
• تغييرات في السلوك للتخفيف من حدة التفكير بالألم كالتنويم المغناطيسي وجلسات إزالة التحسس.
• تغييرات في النظام الغذائي، كتناول الأغذية الغنية بالخضراوات وذات الدهون المنخفضة وتناول الفيتامينات كفيتامين E،B1،B3،D3
الأدوية
• العلاج بواسطة مضادات الالتهابات اللاستيروئيدية (NSAIDS)، خاصة من نوع مثبطات (COX-2) أو بواسطة مسكنات الألم التي يمكن أخذ معظمها بدون الحاجة للرجوع إلى الطبيب:
ومن الأمثلة الشائعة على هذه الأدوية: الأسبرين, النوروفين, البروفين, ميدافين, السيتامول..
وغالباً ما تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية أعراض هضمية كغثيان أو إقياء أو غير ذلك لكنها قليلة في الجرعات الخفيفة, ولربما من الجيد القول بأن السيتامول واحد من أكثر الأدوية أمانا من حيث الآثار الجانبية.
• أدوية منع الحمل التي تحتوي على هرمونات الاستروجين والبروجسترون:
ولهذه الأدوية فعالية في تسكين آلام الدورة الشهرية ولها بضعة آثار جانبية لكنها ليست بالخطيرة وتزول في أغلب الأحوال تلقائيا:
• نزول الدم بشكل متقطع وغير منتظم بين الدورتين
• الغثيان والإقياء أحيانا ولذا ينصح بأخذ الحبوب بعد الطعام
• حساسية مفرطة واحتقان حول منطقة الثدي
• اضطرابات في المزاج وشعور بالإحباط والحزن
• في حالات قليلة ربما تقل الرغبة الجنسية
• ازدياد الإفرازات المهبلية
• وهناك بعض الآثار قليلة الحدوث مثل ظهور حب الشباب أو ظهور بعض البقع الداكنة التي تزول بمرور الوقت.
ويجب أن ننوه بان التدخين عامل رئيس في زيادة الآثار الجانبية.
ولكننا نعود ونطمئنكم إلى أن أغلب تلك الآثار الجانبية خفيفة, ونفعها أكثر من ضررها, ولذلك يستحسن أخذها بعد مراجعة الطبيب.
2019-07-02 10:37:10