الشباب وقرار التدخين
قضايا الشباب
في 31 أيار/مايو من كل عام، تحتفل منظمة الصحة العالمية والشركاء العالميون باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ. وتتيح الحملة السنوية فرصة سانحة من أجل إذكاء الوعي بالتأثيرات الضارة والمميتة لتعاطي التبغ والتعرّض لدخان التبغ غير المباشر.
ومحور تركيز اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ لعام 2019 هو "التبغ والصحة الرئوية." وسوف تؤدي الحملة إلى إذكاء الوعي بالجوانب التالية:
• التأثير السلبي للتبغ على الصحة الرئوية، من الإصابة بالسرطان إلى الأمراض التنفسية المزمنة؛
• الأهمية الرئيسية للرئتين في تمتُع الناس كافةً بالصحة والعافية.

كما تعدّ الحملة بمثابة دعوة إلى العمل، حيث تنادي بوضع سياسات فعالة للحدّ من استهلاك التبغ وإشراك أصحاب المصلحة عبر قطاعات متعددة في التصدي لمكافحة التبغ.
ويؤثر موضوع التبغ والصحة الرئوية الشامل لعدة قطاعات على عمليات عالمية أخرى، مثل الجهود الدولية المبذولة لمكافحة الأمراض غير السارية والسل وتلوث الهواء بغرض النهوض بالصحة. ويعدّ ذلك بمثابة فرصة سانحة لإشراك أصحاب المصلحة عبر القطاعات وتمكين البلدان من تعزيز تنفيذ التدابير الخاصة ببرنامج MPOWER (مجموعة من السياسات الرامية إلى دحر وباء التبغ) التي ثبتت فعاليتها، والمنصوص عليها في اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ.
تشير التقديرات إلى وفاة 000 165 طفل قبل بلوغهم الخامسة بإصابات الجهاز التنفسي السفلي التي يتسبّب فيها دخان التبغ غير المباشر. وتتواصل معاناة أولئك الذين يعيشون حتى سن البلوغ من العواقب الصحية الناجمة عن التعرض لدخان التبغ غير المباشر، حيث تؤدي إصابات الجهاز التنفسي السفلي المتكررة في مرحلة الطفولة المبكرة إلى زيادة خطر الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن بمعدلات كبيرة في مرحلة البلوغ.
ومن أجل تحقيق غاية هدف التنمية المستدامة المتمثلة في تخفيض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية بمقدار الثلث بحلول عام 2030، يجب أن تكون مكافحة التبغ أولوية للحكومات والمجتمعات في أنحاء العالم. إلا أن العالم ليس على المسار الصحيح لبلوغ هذه الغاية في الوقت الراهن.
وينبغي للبلدان أن تتصدى لوباء التبغ عبر تنفيذ اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ تنفيذاً تاماً، وباعتماد التدابير الخاصة ببرنامج MPOWER عند أعلى مستويات الإنجاز، وهو ما ينطوي على وضع وتطبيق وإنفاذ أنجع السياسات لمكافحة التبغ بهدف الحدّ من الطلب عليه.

كما ينبغي لأولياء الأمور وسائر أعضاء المجتمع اتّخاذ تدابير للنهوض بصحتهم وصحة أبنائهم، بحمايتهم من الأضرار التي يسبّبها التبغ.

منظمة الصحة العالمية
2019-05-31 23:30:18